كنوز ميديا – اتهمت النائبة عن ائتلاف دولة القانون، عواطف نعمة، الجمعة، رئيس حكومة كردستان نيجرفان بارزاني، بزرع الفتنة بين السنة والشيعة ودفعهم للقتال، وايواء قيادات حزب البعث والارهاب في كردستان.

 

وقالت نعمة في تصريح صحفي، ان “الاسرة الحاكمة في كردستان ومن بينهم نيجرفان البارزاني التفّوا على القانون والدستور بإجراء استفتاء الانفصال المشؤوم، وسرقة ثروات ومقدرات الشعب العراقي”.

 

وأضافت نعمة ان “المادة 111 من الدستور تنص على ان النفط والغاز ملك لجميع ابناء الشعب العراقي، لكن الساسة الكرد لا يسألون أنفسهم اين ذهبت واردات النفط والمنافذ والمطارات”، مبينة ان “المنافذ الحدودية لا تزال بيد حكومة كردستان”.

 

واشارت الى ان “البارزاني إذا اراد ان يبدأ بصفحة جديد مع حكومة بغداد، عليه ان يراجع حساباته ويبتعد عن دفع السنة والشيعة للقتال فيما بينهم”، مشددة على ضرورة “تسليم البعثيين وكبار الارهابيين الى الحكومة الاتحادية”.

المشاركة

اترك تعليق