كنوز ميديا –  حذرت النائبة عن الاتحاد الوطني الكردستاني ريزان شيخ دلير، الجمعة، من “انفجار الأوضاع” في كردستان، داعية الأحزاب الكردية الى عدم التعويل على ما وصفته بـ”الحلول الخارجية” واحترام التظاهرات التي تعبر عن الشعور بـ”التعب المجتمعي”، فيما اعتبرت أن رئيس الوزراء حيدر العبادي يتحمل مسؤولية أبناء شعبه في كردستان وعدم تركهم “ضحية لتناقضات المشهد السياسي”.

وقالت شيخ دلير في بيان تلقت  وكالة [كنوز ميديا]،نسخة منه، إن “إقليم كردستان مرتبط دستوريا بالحكومة الاتحادية والتي يقع على عاتقها حل جزء كبير من الأزمة القائمة بين الطرفين”، داعية الساسة في إقليم كردستان الى “تحمل مسؤولياتهم تجاه أبناء شعبهم في هذا الوقت الحرج الذي تمر به الأمة الكردية قبل فوات الأوان وانفجار الوضع وخروجه من السيطرة”.  

وأكد شيخ دلير “أهمية تغليب المصلحة العليا للبلد على المصالح الشخصية والحزبية الضيقة احتراما للمواطن الكردي الذي وقع ضحية خلافات سياسية وإدارية بين بغداد واربيل” ،مبينة أن “جميع الأحزاب الكردية يجب ان لا تعول على الحلول الخارجية التي لا تجدي نفعا بل أنها تأزم الأمور لكي تستفيد من خلال ترسيخ مصالحها واستبعاد كل ما من شأنه حل الأزمة”.

وخاطبت شيخ دلير الشباب الكردي بـ”ضرورة التعبير عن مطالبه المشروعة ضمن مفهوم احترام الممتلكات العامة وعدم التعدي عليها مع تقديم التحية والاحترام لصرختهم وتظاهراتهم التي تعبر عن شعورهم بالتعب المجتمعي الحانق والوضع الاقتصادي المتردي”، مؤكدة أن “رئيس الوزراءحيدر العبادي عليه تحمل مسؤولياته التنفيذية تجاه أبناء شعبه في كردستان وعدم تركهم ضحية لتناقضات المشهد السياسي”.

وكانت العديد من مدن إقليم كردستان شهدت خلال الأيام القليلة الماضية تظاهرات للمطالبة بتحسين الأحوال المعيشية وصرف رواتب الموظفين المتأخرة منذ أشهر، وتم إحراق مقار بعض الأحزاب السياسية، فيما فرقت القوات الأمنية بعض تلك التظاهرات، ما أسفر عن قتلى وجرحى، وفي (19 كانون الأول 2017) دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي السلطات في الإقليم الى احترام التظاهرات السلمية، ولوح بأن “الحكومة الاتحادية لن تقف مكتوفة الأيدي في حال الاعتداء على أي مواطن في الإقليم”.ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here