كنوز ميديا –  أكد عضو مجلس محافظة نينوى بنيان الجربا، الجمعة، أن محافظ نينوى نوفل العاكوب أرسل مذكرة إلقاء القبض بحقه مع ثلاثة أعضاء آخرين الى قائد شرطة المحافظة “بيد شرطي”، وفيما بين أن القضاء “لا يعلم القاضي والمحكمة” اللذان اصدرا المذكرة، أكد أن الغرض من المذكرة هو “تعطيل” عمل مجلس المحافظة من أجل “عرقلة” عملية استجواب المحافظ.

وقال الجربا في حديث ، إن “المذكرة التي ارسلها محافظ نينوى الى قائد شرطة المحافظة أرسلت بيد شرطي، وليس كما معروف ان ترسل المحكمة أمر القبض عبر المحكمة وتبيلغ بصورة قانونية”، موضحا “نحن بعد ان تداول الاعلام هذه المذكرة أجرينا تدقيقا في أصل المذكرة، وان المحكمة لا تعلم بوجود أي أوليات لهذه المذكرة، ولا حتى أسم القاضي الذي وقع على المذكرة”. 

واضاف الجربا، أن “مذكرة القبض، إن وجدت، فهي معلومة الغاية يراد بها تعطيل جلسات مجلس المحافظة التي خصصت لاستجواب المحافظ حيث أن المجلس ولاجتماعين أكمل النصاب الكامل لاستجواب المحافظ، إلا ان المحافظ طلب تأجيل عقد الجسلة”، مشيرا الى أنه “في هذه الفترة قام بترتيب موضوع مذكرة القبض بحق اربعة من اعضاء مجلس المحافظة، وأنا بينهم، والغرض معروف هو تعطيل عمل الجلسة من خلال الاخلال بالنصاب القانوني لاعضاء المجلس”.

وأضاف الجربا، أن “مجلس المحافظة ماض في عملية استجواب المحافظ بصورة قانونية وسوف نمثل أمام القضاء في اي لحظة لو كانت هناك مذكرات قبض صادرة من المحكمة والقضاء سيكون له القول الفصل”، مشيراً الى أن” استجواب المحافظ لا يعني اقالته بل الاستماع الى اراء المحافظ في القضايا التي يرغب المجلس بطرحها عليه واذا أقتنع المجلس على اجابته سوف يصوت لصالح المحافظ واذا كانت غير مقتنع بالاجابة سيكون الاقالة مصير العاكوب”.

وكان النائب عن محافظة نينوى ماجد شنكالي كشف، الاثنين (18 كانون الاول 2017)، عن محاصرة قوات الشرطة لمجلس المحافظة بعد اتهام المحافظ نوفل العاكوب لثلاثة اعضاء من المجلس بتهم “ارهابية”، فيما دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي لموقف حازم وانهاء حالة الفوضى التي يعيشها القضاء بعد “رضوخه” للتدخلات التي يمارسها المسؤولين الفاسدين.

وكان عضو مجلس محافظة نينوى بنيان الجربا كشف، السبت (16 كانون الأول 2017)، أن هناك اجماعا من 21 عضوا في مجلس محافظة نينوى على إقالة محافظ نينوى نوفل العاكوب في جلسة مجلس المحافظة.ml 

المشاركة

اترك تعليق