كنوزميديا-  قاد رئيس الوزراء الماليزي، نجيب رزاق بعد صلاة جمعة اليوم آلاف المسلمين في مسيرة لإظهار التضامن مع الفلسطينيين، احتجاجا على الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمةً لإسرائيل.
وأكد نجيب لحشود المحتجين ان “ماليزيا سوف تفعل كل ما بوسعها لإنقاذ القدس ولن يخاف من الولايات المتحدة ولا من علاقته الوثيقة مع الرئيس دونالد ترامب”.
وقال وسط هتافات في الاحتجاج خارج مسجد في العاصمة الحكومية وتراجايا “نعم، زرت البيت الأبيض، وأعرف ترامب معرفة جيدة، لكن لن أرهن حرمة الإسلام”.
وأضاف “نحن ثابتون على موقفنا، ندعم اقامة فلسطين حرة ذات سيادة، نطالب بفلسطين بكرامة وفخر، نريد القدس الشرقية عاصمة لها”.
وأيدت ماليزيا، امس الخميس، إلى جانب 128 دولة، قرارا في الجمعية العامة للأمم المتحدة يطالب الولايات المتحدة بالتراجع عن اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وتجاهل مؤيدو القرار، تهديدات ترامب بقطع المساعدات المالية عن الدول التي تصوت ضد قرار نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس.ss 
 
المشاركة

اترك تعليق