كنوز ميديا – وصف النائب جاسم محمد جعفر؛ المقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الخميس، اعلان رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم عن اجتماع مرتقب بين العبادي ورئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني بـ”ذر الرماد في العيون”، مؤكدا ان “الاوضاع زادت تعقيدا ولا تسمح للقاء سريع بين الطرفين”.

 

وقال جعفر في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “معصوم يحاول ان يخرج نفسه من الحرج الذي فيه لانه مكلف ببدء التفاوض مع العبادي ونيجرفان”، لافتا الى ان “هذا لن يحصل نتيجة توسع الاشكال بينهم فبدلا من توجه نيجرفان الى بغداد لحل المشاكل توجه الى فرنسا والمانيا وبدل ان يتم تطويل التوافق بين الجيش والبيشمركة للانسحاب الى خط الحدودي في 2003 بدأ بتزويدهم باسلحة”.

 

واضاف ان “ما تحدث به رئيس الجمهورية هي رسالة الى الاقليم بانه ساعمل على ايجاد حالة من التفاوض لان وضع كردستان متازم وقد تنهار حكومة الاقليم بالكامل وهذا ما يسمى “ذر الرماد في العيون”. 

 

 

واشار جعفر الى ان” الاوضاع في الوقت الحالي غير مناسبة للقاء سريع بين العبادي ووفد اقليم لوجود نقاط معقدة لان حكومة الاقليم لاتمثل الحكومة لوجود تظاهرات ومطالبات بالتغيير وخروج اغلب الكتل السياسية”.

 

يذكر ان وسائل اعلام تابعة للاتحاد الوطني الكردستاني قد نقلت عن معصوم قوله، انه بعد عطلة رأس السنة سيجتمع الوفدان، حيث بعث رسالتين احداها الى رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي والأخرى الى رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني طلب فيهما من الجانبين ان يبدأ بحوار جدي لحل الخلافات.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here