كنوزميديا 
أعرب نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغ ، عن رفض بلاده للتهديدات الأمريكية لأعضاء الجمعية العامة بالأمم المتحدة، حال دعمهم مشروع قرار بشأن القدس، من المحتمل أن يصدر عن المنظمة الأممية الخميس.
وقال بوزداغ ,اليوم الخميس, ” ان تهديد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للدول التي قد تصوت لمشروع قرار بشأن القدس، أمر غير مقبول”.
ولفت إلى أن ترامب هدد في تصريحات صحفية أدلى بها الأربعاء عقب آخر اجتماع لحكومته بعام 2017، بقطع المساعدات المالية عن الدول التي ستصوت ضد قرار بلاده بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل.
ونقل بوزداغ جزءًا من تصريحات ترامب في هذا الشأن والتي قال فيها “يأخذون مئات الملايين من الدولارات وربما مليارات الدولارات ثم يصوتون ضدنا. حسنا، سنراقب هذا التصويت. دعوهم يصوتوا ضدنا. سنوفر كثيراً ولا نعبأ بذلك”.
وفي تعليق منه على تلك التهديدات شدد بوزداغ على أنها غير مقبولة، مضيفًا “لتعلم وتعرف الولايات المتحدة أنها لا يمكن أن توجه كل الدول التي لها سيادة واستقلالية، من خلال التهديد والضغط”.
وشدد على أن “تركيا ستبقى على مواقفها القائمة على حق ومبادئ، وستناصر القضية الفلسطينية، ووضع مدينة القدس، في تصويت الغد”.
وذكر أن “الدول الأعضاء بالجميعة العامة للأمم المتحدة بالأصوات التي سيصوتون بها، ستعلن أنها دول ذات سيادة واستقلالية تامة، ولن تنصاع لأية تهديدات أو ضغوط، وستثبت أن صاحب الحق قوي، وأن القوي ليس صاحب حق”.
وفي الختام شدد على أن “تركيا ستواصل مناصرة وحماية الوضع التاريخي لمدينة القدس في ضوء القانون الدولي، والقرارات الأممية في هذا السياق، وستصوت ضد أمريكا ولصالح الفلسطينيين”.ss 
المشاركة

اترك تعليق