كنوزميديا 
اعلن عضو المجلس التشريعي الفلسطيني أشرف جمعة ,اليوم الخميس, “البيان الأول لثورة القدس” الذي يؤكد على ضرورة مطالبة دول العالم بعدم الرضوخ للتهديدات والابتزازات “الترامبية” بخصوص التصويت على مشروع بشأن القدس، ويتضمن دعوة بأن يكون يوم الجمعة القادم “يوم غضب جامح” في فلسطين.
وقال النائب جمعة في تصريحات صحفية تابعتها كنوزميديا  إنّ قيادة ثورة القدس أكدت في بيانها على ضرورة مطالبة دول العالم بعدم الرضوخ للتهديدات والابتزازات “الترامبية” بخصوص التصويت على مشروع بشأن القدس في الجمعية العامة الذي كفلته القوانين والمواثيق الدولية، استمراراً لدعم الحق الفلسطيني.
 
وأوضح البيان أنّ قرار ترامب لن يمر “مهما كلّف الأمر”.
كما دعا البيان القوى الوطنية والإسلامية بأن يكون يوم الجمعة القادم “يوم غضب جامح”، وزحف بمسيرات ضخمة بمشاركة الشعب الفلسطيني ورفع علم فلسطين فقط فيها.
وشدد البيان الأول لثورة القدس على “أن تكون الكلمة المركزية واحدة في غزة لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، وفي الضفة الغربية لنائب رئيس حركة فتح محمود العالول”.
وبحسب النائب جمعة فإنّ البيان أكد عدة نقاط فيما يخص الساحة الفلسطينية الداخلية وهي الدعوة لترسيخ الوحدة الوطنية وجعلها واقعاً ملموساً، وإثبات أن خيارات الشعب الفلسطيني مفتوحة وليس لها حدود.
كما تضمن البيان دعوة لتفعيل المقاطعة عبر الدعوة الجادة لمقاطعة المنتوجات الإسرائيلية والأميركية التي يمكن الاستغناء عنها لوجود بدائل محلية فلسطينية.
وتوجه البيان الأول لثورة القدس إلى الشعوب العربية والإسلامية وأنصار القضية الفلسطينية بنداء لزيادة الفعاليات المناصرة للقدس.ss 
المشاركة

اترك تعليق