كنوز ميديا/ بغداد..

اصدر المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكوردستاني، الاربعاء، بياناً حول التظاهرات والاحتجاجات الاخيرة التي شهدتها عدد من مدن اقليم كردستان، مشيرا ان ما يشهده من الإقليم بات يهدد مصالحه العليا.

وذكر بيان للاتحاد انه “في اليومين الماضين قامت بعض المجاميع الفوضوية في عدد من مناطق اقليم كردستان وباسم ألتظاهر بالهجوم على الاماكن العامة والمؤسسات الحكومية والحزبية ومنازل المواطنين ومحلات وأسواق المواطنين، وتسببت بتوتر الاوضاع داخل تلك المدن، بحيث اصبحت تشكل تهديدا للمصالح العليا لإقليم كردستان”.

وأضاف البيان اننا “في الاتحاد الوطني الكردستاني في الوقت الذي نؤكد فيه التزامنا بأسس الحرية والديمقراطية وحق التظاهر والمطالب المشروعة لأبناء شعب كردستان، نعلن ان هذه الافعال التخريبية لا تتفق ابداً مع اسس الديمقراطية وحرية التعبير والتظاهر المدني والقانوني، ونحن نعتبر انفسنا مسؤولين عن حماية اموال وأرواح المواطنين والأملاك العامة والمؤسسات الخدمية في المدن وخاصة مشاريع المياه والكهرباء ولن نقبل بهذه التصرفات تحت اية ذريعة، هذه الافعال ستلحق الضرر بالمطالب المشروعة للمتظاهرين”.

وتابع ان “تحريض الاعلام الموجه على العنف باسم حرية العمل الصحفي ليس مقبولاً ابدا، ودماء جميع الاشخاص الذين وقعوا ضحية لهذا التحريض تتحمله القنوات التي تعمل وفقا لأجندات فوضوية، كما ندعو المؤسسات القانونية والمحاكم بتنفيذ مسؤوليتهم الوظيفية والقانونية والوطنية تجاه المواطنين في جميع المدن واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة ضد الفوضويين والمجاميع التي تقف خلفهم”.

وطالب الاتحاد الوطني الكردستاني بحسب البيان” حكومة اقليم كردستان بتكثيف جهودها من اجل تحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين وتفعيل نظام رواتب الموظفين الحكوميين بشكل عام

المشاركة

اترك تعليق