كنوز ميديا/ بغداد..

حذرت صحيفة “ديلي صباح” التركية الرسمية، الأربعاء، من تزايد الفوضى في إقليم كردستان بعد ثلاثة ايام من التظاهرات الشعبية العارمة المطالبة برحيل حكومة الإقليم، داعية نجيرفان البارزاني إلى “استرضاء” بغداد. 

وقالت الصحيفة في تقرير لها ، إن “حوالي 75 بالمائة من سكان الاقليم هم من الموظفين المدنيين ولم يتقاضوا رواتبهم منذ عدة اشهر، حيث انتحر خلال الشهر الماضي اربعة من افراد البيشمركة بسبب المشاكل الاقتصادية فيما كانت الادارة الكردية تدفع لهم فقط 30 بالمائة من رواتبهم الشهرية في كل شهرين”. 

واضاف أن ” القادة الكرد الموالين للبارزاني كانوا قد بثوا اشاعات بان البيشمركة على وشك شن هجوم جديد لاستعادة كركوك، وحذروا الناس من ان الجيش العراقى على وشك مهاجمة بلدة محمور القريبة من اربيل”، مبينة أن “كل هذه الادعاءات فارغة والاشاعات من قبل القادة الأكراد هو لتحويل الانتباه إلى هجمات العدو بحسب رأيهم ، وبالتالي خلق الانطباع بأن هذا ليس الوقت المناسب للاحتجاج لتحويل الانظار عن المشكلة التي يواجهونها”.

واشارت الصحيفة إلى “نجيرفان بارزاني، صهر مسعود وابن أخيه، قد تولى قيادة المنطقة الكردية التي تتألف من دهوك وأربيل والسليمانية، ويحاول القيام ببعض إدارة الأزمات هناك ، ولكن من الواضح أنه يفشل بشدة بسبب أصرار مسعود بارزاني على نتائج استفتاء الانفصال غير القانوني الذي قام به”.

وشددت الصحيفة على أنه “يتعين على نيجرفان بارزاني استرضاء بغداد وأنقرة وطهران كي تعود كردستان الى حالتها الطبيعية وهذا يعني أنه يجب عليه أن يعلن أن الاستفتاء لاغ وباطل، لكنه مازال يرفض إعلان أن الاستفتاء ونتائجه لاغية وباطلة ويقول فقط أن الأكراد يحترمون قرار المحكمة الاتحادية العراقية بإعلان ان الاستفتاء غير قانوني”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here