كنوزميديا 
ارتفعت أسواق النفط أمس مع تلقي الأسعار دعماً من توقف خط الأنابيب “فورتيس” في بحر الشمال وقيود الإنتاج الطوعية التي تقودها “منظمة الدول المصدرة للنفط” أوبك، لكن تنامي الإنتاج في اميركا كبح المكاسب”.
وسجلت العقود الآجلة لبرميل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 57.35 دولار، مرتفعة 0.3 في المئة عن سعر التسوية السابق فيما زادت عقود خام القياس العالمي برنت 0.2 في المئة إلى 63.56 دولار ولم تشهد الأسعار حركة تذكر في التعاملات الأخيرة، إذ تأرجح برنت بين 63 دولاراً و63.91 منذ الجمعة الماضي”.
وقال المتعاملون إن قوة الدفع تقلصت قليلاً مع إلغاء الدعوة إلى إضراب لعمال النفط في نيجيريا”.
إلى ذلك، أكدت مصادر تجارية أن “شركة تسويق النفط العراقية” (سومو) لم تتلق عروضاً في مزاد على بورصة دبي للطاقة لبيع مليوني برميل من خام البصرة الثقيل.
وأوضح أحد المصادر أن هذا يشير إلى أن قيمة الخام ما زالت أدنى من سعر البيع الرسمي، علماً أن الشحنة مبرمجة للتحميل في 15 و16 شباط (فبراير) وكانت ستتجه إلى آسيا”.
وفي السياق، أشارت دائرة شؤون النفط في حكومة دبي إلى أن الإمارة حددت فرق سعر البيع الرسمي لبرميل خام الإمارة بعلاوة 0.15 دولار عن العقود الآجلة للخام العماني لشهر آذار”.
ويُطبق فرق السعر على متوسط التسويات اليومية لعقد أقرب استحقاق للخام العماني تسليم آذار في نهاية كانون الثاني (يناير)، لتحديد سعر البيع الرسمي لخام دبي تحميل آذار.
في سياق منفصل، أكدت وزارة النفط والطاقة النروجية إن «ريبسول» الإسبانية و «في أن جي» الألمانية عرضتا خططاً منفصلة لتطوير حقلي نفط وغاز نروجيين بقيمة إجمالية تصل إلى 18.2 بليون كرونة (2.17 بليون دولار).ss 
المشاركة

اترك تعليق