كتب / محسن ظافر آل غريب …

وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ (سورَةُ الإسراء 64). رَجِلِكَ= راجلوكَ الجُّند المشاة؛

The Information Office of the Secretary General of the DESI European Department of Security and Information announced that:

ابو بكر البغدادي في مُخيَّم عسكري أميركي؛ وبيانات السابقة للدائرة الأوروبية (ديسي) عنه كانت صائبة.أعاد مفوّض اللجنة الدولية لحقوق الإنسان وأمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات السفير «الدكتور هيثم ابو سعيد» التذكير بالبيانات التي وصلت مكتبه حول إعتقال “ابو بكر البغدادي” من قاعدة بادية T2 بتاريخ 18 نيسان 2017م بعد ان نفّذت طائرات تابعة للتحالف الدولي عملية الإنزال من قبل فرقة الكومندوس الاميركية المؤلفة من خمسين شخصاً (50) واستردّت ابا بكر البغدادي (الرّابط):

وقد أشار السفير ابو سعيد أن الكل لم يشأ الإعتراف بما قدمناه آنذاك من معلومات وثيقة حول مصير البغدادي وتم التشكيك في المعلومة حتى إنتقد الإعلام الغربي المدير التنفيذي لوشيانو كونسورتي بعد تكليفه التحدث للإعلام الإيطالي. وأصدرنا بعد حين بياناً نفينا فيه مقتل البغدادي من قبل غارات روسية في الشمال السوري وعلى الحدود العراقية السورية على موكب كان متواجد فيه. وما إمتناع البنتاغون عن التعليق على تقارير وجود ابو بكر البغدادي في قاعدة أميركية بسوريا منذ يومين إلا إعادة التأكيد للمعلومات التي أصدرها مكتب أمين عام الدائرة الأوروبية (ديسي) السفير الدكتور هيثم ابو سعيد في هذا الشأن حيث أشارت المعلومات ان هناك  إعترافات ومهمات جديدة للبغدادي قد تظهر في أماكن أخرى بغية إستكمال المشروع الذي بدأه البغدادي منذ سنين تحت إشراف الأجهزة الإستخباراتية المشتركة الأميركية والإسرائيلية. وحذّر السفير ابو سعيد من الإستخفاف بالمعلومات التي تصل مكتبه في ايطاليا نظرا لدقّة الأوضاع الدولية حيث المطلوب العمل والتنسيق مع الدائرة من أجل حماية المجتمعات من الأذية التي تخطط لها بعض الأجهزة التي تدور في فلك الصهاينة.

إقليم شَماليّ العِراق الذي حاربَ الجَّيش العِراقيّ اُسوَةً بعِصابات داعش ويخشاهُ الكيان الصّهيوني، بعد كشف حقيقة داعش، مُباشَرَةً أسفَرَ

الإقليم عن حقيقتهِ بإلغاءِ تعطيل دوائِرهِ الرَّسميَّة يوم تأسيس الجَّيش العِراقيّ الباسل في 6 كانون الثاني

المشاركة

اترك تعليق