كنوز ميديا /بغداد..

اعتبر الفريق المتقاعد وفيق السامرائي مستشار رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني، الأربعاء، التظاهرات الاحتجاجية في إقليم كردستان بانها “رنة جرس شديدة” للبدء الفوري بمحاسبة حيتان الفساد في العراق، فيما دعا بغداد إلى عدم التردد في التدخل وعدم ترك الأمور تنزلق الى العنف.

وقال السامرائي في منشور كتبه على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” واطلعت عليه /كنوز ميديا /، “إذ نؤيد مواطني كرد العراق بالتعبير عن رأيهم (ضمن النطاق السلمي الديموقراطي وتجنب العنف) لنيل حقوقهم المعيشية التي لم تراعها حكومة أربيل، فإن ما حدث ويحدث يعد جرس تنبيه كبير للسلطات والمؤسسات الحكومية المركزية على كل المستويات والمواقع لوقف الفساد واجتثاثه في كافة انحاء العراق باجراءات قانونية حازمة ، وعدم استهداف الضعفاء وترك الحيتان التي أثرت بأموال الفقراء والمظلومين”.

وأضاف أن “داعش كانت سببا كما تردد لعدم الشروع بنهج واسع وصارم لمجابهة الفساد واليوم لم يعد لداعش دور يحول دون ذلك”، داعيا إلى المباشرة بـ”استهداف  سوء الخدمات، والفساد المالي والاداري، وانتقال ثروات الشعب الى جيوب كبار المتنفذين السياسيين، والترهل في المجالس وبعض مؤسسات النظام بإجراءات دستورية وقانونية وعدم انتظار استنساخ ما يحدث شمالا، بعيدا عن مرحلة الاستعداد للانتخابات”.

ودعا السامرائي الحكومة الاتحادية إلى “التدخل شمالا دون تأخير ضمن صلاحياتها الدستورية وعدم ترك الأمور تنزلق الى العنف في حماية الأمن العام ومعيشة الناس من صلب ولاية الحكومة والمؤسسات العليا، ولا يجوز الانتظار الى مدد تتسبب في انفلات أمني أو زيادة عسر معيشة الناس”، مشيرا إلى أن “على السلطات الانتباه الى ما حدث وما يمكن ان يحدث حماية للعراق وعليها التحرك الفعال”.

المشاركة

اترك تعليق