كنوز ميديا – أدان المركز العراقي لدعم حرية التعبير، الثلاثاء، اقتحام قوات الأن في السليمانية لمقار مؤسسة NRT الإعلامية ومصادرة معداتها، مؤكدة أنه خرق دستوري ينبئ بالخطر.

وقال المركز في بيان له، اليوم (19 كانون الأول 2017)، إن “مصادرة معدات المؤسسات الإعلامية يعد خرقاً دستورياً ينبئ بالخطر”، مدينا وبشدة، اقتحام قوات الأسايش الكردية لمقار مؤسسة NRT الإعلامية في محافظة السليمانية”.

وعد المركز هذا الأمر “عملاً منافياً لمبادئ الديمقراطية وخرقاً للدستور العراقي”، داعيا رئيس إقليم كردستان، إلى عدم إشراك المؤسسات الإعلامية، في الصراعات السياسية”.

وشدد المركز رفضه التعامل الديكتاتوري الذي تمارسه القوات الأمنية”، معربا عن قلقه من أن تكون كردستان بيئة سوداء للعمل الصحفي.

وكانت قوات الأمن (أسايش) في مدينة السليمانية، اقتحمت مساء اليوم الثلاثاء مقار مؤسسة NRT وأغلقت البث الكامل لمحطات المؤسسة ولم يسمحوا لأي فرد من الكادر بالمغادرة من المقار، بسبب تغطية NRT لأحداث التظاهرات التي انطلقت منذ يوم أمس الإثنين.

وكان المركز العراقي لدعم حرية التعبير، استنكر أمس الاثنين، الاعتداء الذي قامت به قوات الأمن، على الكوادر الصحفية التي كانت تقوم بتغطية تظاهرات في محافظة السليمانية احتجاجاً على الأوضاع المعيشية في الإقليم، حيث أصيب مراسل قناة NRT عربية، في محافظة السليمانية طه العدنان، جراء إطلاق الغازات الخانقة باتجاه المتظاهرين.

المشاركة

اترك تعليق