أعلنت المدير العام لقناة NRT الكردية آوات علي، مساء اليوم الثلاثاء، قطع البث للقناة من قبل قوة أمنية.

وقال علي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “قوة أمنية دخلت مبنى الفضائية وقطعت البث دون معرفة الأسباب”.

وأثناء حديث علي، قطع الاتصال دون معرفة الأسباب، وأثناء معاودة الاتصال به أصبح هاتفه مغلقاً.

وفي سياق متصل افاد مصدر مطلع ، بان “القوة الأمنية اعتقلت جميع موظفي الفضائية داخل المبنى من ضمنهم مدير القناة ولحد الآن مصيرهم ما زال مجهولاً داخل القناة”.

وبحسب قرار وزارة الثقافة والشباب في حكومة إقليم كوردستان، تم إيقاف بث قناة “NRT” بتهمة التحريض على العنف. 

 بقسميها “الكوردي والعربي” تحرض على العنف”، مشيرة إلى أن “مدة إيقاف البث ستستمر لمدة أسبوع”.

وأضافت الوزارة في قرارها الصادر، أنه “وفقا للفقرة 3 من المادة 5 الخاصة بتعليمات تنظيم الترددات في إقليم كوردستان وبناء على طلب قسم المونيترينغ (المراقبة) في وزارة الثقافة والاتصال الهاتفي من قبل محافظ السليمانية هفال أبو بكر فان القنوات المذكورة حرضت الناس على التظاهر ويتم تحريكهم للقيام بأعمال عنف أدت إلى حرق مقرات حكومية وحزبية والأماكن العامة، لذلك تقرر إغلاق تلك القنوات لمدة أسبوع واحد”.

وفي السياق، قال المتحدث باسم وزارة الثقافة والشباب، إن “القناة لم تعمل بالمسؤولية التي تقع عاتقها في ظل الوضع الحساس لإقليم كوردستان لذلك اضطررنا أن نصدر قرار إيقاف بثها”.

المشاركة

اترك تعليق