كنوز ميديا – ذكر  مصدر مطلع في السليمانية، اليوم الثلاثاء، ان هتافات “الموت لبارزاني، وليسقط طالباني”، اجتاحت مدن اقليم كردستان، فيما بين ان حزب “الجيل الجديد” المعارض، كشف ان حملة الاحتجاجات ستستمر حتى اسقاط حكومة الاقليم التي وصفها بـ”الفاسدة”.
واضاف الصدر في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]،  ان آلاف المحتجين الأكراد، حطموا مراكز خمسة من الأحزاب الرئيسة في السليمانية ومحيطها، مطالبين بدفع رواتب الموظفين وتغيير حكومة الإقليم، ومردّدين شعار (الموت لبارزاني وليسقط طالباني)، في إشارة إلى القطبين السياسيين المحليين.
وتابع انه “يُتوقع تصاعد الاحتجاجات وسط معلومات عن انضمام البيشمركة إليها، في مؤشر إلى نجاح العقوبات التي فرضتها بغداد على كردستان بعد الاستفتاء على الانفصال عن العراق”.
وشهدت السليمانية والأقضية التابعة لها تظاهرات حاشدة دامت طيلة يوم أمس الاثنين، فيما أعلن سياسيون وناشطون في حزب  (الجيل الجديد)، دعم المحتجين الذين أحرقوا مراكز الأحزاب الديمقراطي، الاتحاد الوطني، والتغيير، الجماعة الإسلامية، وقال القيادي في حزب (الجيل الجديد)، النائب رابون معروف، قوله إن “حملة الاعتصامات والاحتجاجات ستستمر حتى إسقاط الحكومة الفاسدة”.
المشاركة

اترك تعليق