كنوز ميديا – أغلق المتظاهرين، الثلاثاء، معبرين بين يربطان كردستان وايران، فيما تظاهر عدد من الاشخاص في قضاء بينجوين امام محطة للطاقة الكهربائية.

وقال مصدر محلي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “المتظاهرين اغلقوا طريق معبري باشماخ الدولي وسيرانبن اللذان يربطان اقليم كردستان مع ايران، ما ادى الى تعطيل الاعمال التجارية عبر المعبرين”.

وفي نفس الصدد اشار المصدر الى “تظاهر عدد من الاشخاص في قضاء بينجوين امام محطة للطاقة الكهربائية”، مبينا بان “اي جهة مسؤولة لم تحضر الى مكان التظاهرة والاستماع الى مطالب المحتجين”.

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود قد دعا، اليوم الثلاثاء، الحكومة المركزية في بغداد الى التدخل لحماية المواطنين المدنيين الكرد في اقليم كردستان، فيما أكد بان مشاكل اقليم كردستان لن تحل الا باسقاط “الحكم القبلي” والدكتاتوري لعشيرة بارزاني.

يذكر ان محافظة السليمانية قد شهدت، خلال اليومين الماضيين، تظاهرات شعبية كبيرة احتجاجا على تأخر الرواتب وعدم توفير الخدمات، وطالب المتظاهرين باسقاط حكومة كردستان وتشكيل حكومة وطنية جديدة لحل الازمة الخانقة التي يعاني منها الاقليم.

وشهدت التظاهرات احداث عنف وشغب واشتباكات مع قوات الامن الكردية، بعد إقدام المتظاهرين على حرق اغلب مقار الاحزاب السياسية ومحطة غاز جمجمال.

فيما أكدت حكومة اقليم كردستان، اليوم الثلاثاء، على أنها ستتعامل مع التظاهرات بموجب القانون، منددة بالاعتداء على ممتلكات المواطنين وعدته أمرا “لا يمكن القبول به”. 

 

المشاركة

اترك تعليق