كنوز ميديا – كشفت النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني نجيبة نجيب، اليوم الثلاثاء، عن طبيعة الزيارة التي اجراها رئيس كردستان نيجيرفان برزاني إلى المانيا، فيما اشارت الى انها تهدف الى تدخل الجانب الالماني لحل المشكلات العالقة بين بغداد واربيل”.

وقالت نجيب في بيان صحفي، ان “زيارة رئيس حكومة كردستان نيجرفان بارزاني الى المانيا أتت بدعوة رسمية وجهتها الاخيرة اليه للتباحث بملفات عديدة والمشكلات العالقة”.

واضافت ان “هذه الزيارة كانت لغرض توسط المانيا لحل الخلافات بين كردستان والمركز بعد تفاقمها دون وجود بوادر للحل ما انعكس سلبا على حياة المواطنين الاكراد ووضعهم ألاقتصادي حسب قولها”.

من جانبها كشفت كتلة التغيير الكردية ,اليوم الثلاثاء, عن الهدف من وراء زيارات بارزاني ونائبه قوباد طالباني الى الدول الاوربية، مبينة ان “شروط بغداد على كردستان واضحة وعلى اربيل القبول بها”.

وقالت النائب عن الكتلة شيرين رضا في تصريح صحفي ان “الزيارات المتكررة التي يقوم بها بارزاني الى الدول الاوربية الهدف منها للضغط على الحكومة الاتحادية لبدء الحوار وحلحلة المشاكل العالقة بين الطرفين”.

واضافت ان “شروط بغداد حول المنافذ والمطارات واضحة وهي خضوعها للسلطة الاتحادية ومن ثم بدء الحوار مع حكومة كردستان”.

وبينت رضا ان “حكومة اربيل مارست القمع بحق مواطني كردستان على مدى 26 عاما، ويجب تغيير هذه الحكومة واختيار اشخاص كفوئين قادرين على القيادة الكردية”.

ودعت النائب الكردية المواطنيين الكرد للخروج بتظاهرات ضد الحكومة والمطالبة بصرف المستحقات التي لم تدفعها الحكومة وباتت في جيوب السراق”.

واجرى رئيس وزراء حكومة كردستان نيجيرفان برزاني الاسبوع الماضي زيارة إلى المانيا التقى خلالها وزير الخارجية، ونائب رئيس الوزراء الالماني زيغمار كابرييل، الذي أكد على ضرورة حل المشاكل بين حكومتي المركز وكردستان”.

المشاركة

اترك تعليق