كنوز ميديا/ بغداد

 

كشفت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير لها ، الثلاثاء، عن المجازر التي ارتكبها الجيش في ميانمار بحق المسليمن الروهينغا، مبينة ان “الجيش البورمي قتل المئات من أقلية الروهينجا المسلمة في إحدى قرى ولاية راخين الشمالية يوم 30 آب الماضي”.

وذكر التقرير   أن ” التقرير المؤلف من 30 صفحة تحت عنوان ” مذبحة على ضفاف النهر” يشير الى ان المجزرة الاخيرة بحق مسلمي ميانمار وقعت في قرية تولا تولي بمقاطعة “مونجداو”.

واضاف أن ” نحو655 ألف شخص من المسلمين الروهينجا فروا عبر الحدود الى بنغلاديش، خشية عمليات الاغتصاب والقتل والاحراق العمد الذى قالت الامم المتحدة إنها يمكن أن تقدم دليلا على الابادة الجماعية”.

و قال مدير الشؤون الاسيوية في هيومن رايتس ووتش براد ادامز إن “الفظائع التي ارتكبها الجيش البورمي في تولا تولي لم تقتصر على كونها وحشية بل كانت ممنهجة”، مضيفا أن “الجنود في ميانمار نفذوا عمليات قتل واغتصاب لمئات من الروهينجا بكل قسوة وبطريقة لا يمكن أن تتحقق إلا بالتخطيط المسبق

المشاركة

اترك تعليق