كنوز ميديا – كشف النائب جاسم محمد جعفر عن, عزم الحكومة إكمال عمليات فرض الأمن والسيطرة على جميع المناطق المتنازع عليها بعد فشل المفاوضات, مشيرا إلى أن تلك الخطوة تأتي لقطع الطريق أمام كردستان لتدويل الازمة ولحسم الملف الكردي”.

وقال جعفر جعفر في تصريح صحفي  اليوم الثلاثاء، إن “الحكومة لم تعد تتحمل تصرفات الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يسعى الى تدويل الأزمة بين بغداد واربيل ولاسيما بعد الزيارات الأخيرة للوفد الحكومي الكردي إلى فرنسا والمانيا للضغط على الحكومة الاتحادية بقبول شروط الكرد”.

واضاف ان “اكمال عمليات فرض الامن في المناطق الشمالية تعد الخطوة الأهم للحكومة لمنع أي تحرك كردي لتدويل الأزمة ولمنعه من عدم التصعيد مستقبلا”، مبينا أن “فشل حل الأزمة يتحملها حزب الديمقراطي الكردستاني الذي تبنى فكرة الاستفتاء فضلا عن تورطه بالأزمة المالية في الإقليم بسبب الفساد المالي”.

واشار النائب المقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى أن “أي مفاوضات مع الاحزاب الرئيسية في السليمانية دون اللجوء الى اربيل غير ممكن ما يزيد من صعوبة الموقف لدى الحكومة الاتحادية التي تحاول اغلاق الملف بشكل نهائي”.

المشاركة

اترك تعليق