كنوز ميديا –  كشفت صحيفة أردنية، الثلاثاء، عن تلقي رئيس الوزراء حيدر العبادي اتصالات من واشنطن وباريس وممثلية الأمم المتحدة في بغداد بشأن أزمة الاستفتاء، مشيرة إلى أن العبادي أصر على شروطه المعلنة بضرورة امتثال الإقليم لمطالب المركز، فيما اشارت إلى وجود اطراف دولية لم تسمها ترغب باستمرار الأزمة وتعرقل الحل.
ونقلت صحيفة “الغد” الأردنية في تقرير اطلعت عليه وكالة [كنوز ميديا]، ، عن مصادر سياسية مقربة من العبادي قولها، إنه “ما يزال يرفض أي وساطات بشأن إجراء حوار مع إقليم كردستان أو رفع الحظر عن المطارات في الإقليم”.
وأضافت المصادر أنه رغم الضغوط فإن العبادي “مصر على أن يمتثل الإقليم لمطالب الحكومة المركزية والمحكمة الاتحادية في التخلي عن الاستفتاء بصورة واضحة وعلنية”.
 واشارت المصادر إلى أن العبادي “تلقى اتصالات بشكل مستمر من واشنطن وباريس وممثلية الأمم المتحدة في بغداد، وأن العبادي رد على كل الأطراف أن الاحتكام إلى الدستور بشأن المنافذ الحدودية والمطارات والمناطق المتنازع عليها حل مناسب لكل الأطراف”، مؤكدة أن “أغلب الاتصالات لم تسفر عن أي شيء مع إصرار العبادي على شروطه المعلنة”.
وفي السياق ذاته بينت المصادر أن “أطرافا دولية هي التي تريد أن تبقى الأوضاع بين بغداد والإقليم غير مستقرة، وأنها تلعب دورا مزدوجا في الدعوة إلى الحوار والاحتكام إلى الدستور، وبنفس الوقت تحرك أطرافا أخرى لإبقاء الوضع كما هو عليه دون تحقيق أي تقدم في الوقت الحالي”.ml 
المشاركة

اترك تعليق