كنوز ميديا – أفادت وكالة أنباء إيرانية، الاثنين، بأن دعوة المرجع الديني السيد علي السيستاني لحصر السلاح بيد الدولة لا تشمل قوات الحشد الشعبي، فيما اعتبرت أن الأخيرة “ابهرت” العالم بالانتصارات التي حققتها وطريقة تشكيلها وهيكليتها.

وقالت وكالة “تسنيم” في تقرير، إن “الحشد الشعبي في العراق يعتبر مؤسسة عسكرية رسمية لا يمكن حلّها أو دمجها في سائر المؤسسات العسكرية”، مبينة أن “الدعوات التي تطلقها المرجعية الدينية والمكونات السياسية الرامية إلى تجريد المجاميع المسلحة من السلاح يراد منها تلك المجاميع التي تعمل خارج إطار الدولة ولا تنضوي تحت مظلة مؤسسة الحشد الشعبي”.

وأضافت أن “الحشد الشعبي المقدس أبهر العالم في طريقة تشكيله وهيكليته وأعضائه، فالكثير تطوعوا بمن فيهم طلاب وأساتذة الجامعات وأطباء وموظفون وكوادر حكومية متعددة إضافة إلى ذوي الأعمال الحرة الذين تركوا المهنة والأهل ولبوا نداء المرجعية الدينية العليا دفاعاً عن الأرض والعرض والمقدسات”.

واشارت الوكالة في تقريرها إلى أنه “لا توجد هناك إحصائية دقيقة حول عدد المتطوعين في صفوف الحشد الشعبي لكن يقدر عددهم بـ 150,000 متطوع من شتى الطوائف والقوميات والشرائح الاجتماعية”.

المشاركة

اترك تعليق