كنوز ميديا – دعت النائب عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي اليوم الاثنين الحكومة الاتحادية بعدم التنازل عن شروط بغداد التفاوضية مع اربيل، عادة التنازل ظلم للشعب العراقي باكمله.

وقالت العوادي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان اربيل كانت سبباً في دمار العراق، مبينة ان كل المؤامرات التي تحاك ضد العراق كانت تنطلق من اربيل اضافة الى ايوائها كافة المجرمين والمحكوم عليهم قضائيا.

واشارت  الى ان حكومة كردستان كانت ايضا السبب الرئيس في سرقة اموال الشعب العراقي وثمراته، لاسيما بعد تصديرها للنفط بارخص الاثمان ولم تسلم منه شيء الى الحكومة الاتحادية، واوضحت انه مع ذلك كان هناك تهاون مع اربيل نتجية عدم الحزم معها في السابق.

وتابعت ” حكومة كردستان في كل الاوقات تضع شروط تعجيزية مقابل تنازلها للحكومة الاتحادية ولازالت تساوم وكأنما ان كل الذي حصل للعراق من مآسي ليس بسببها.

واعربت العوادي عن املها بأن تكون الحكومة الاتحادية اكثر حزما هذه المرة مع اربيل والبقاء على شروطها التي اكدت فيها أن تكون المنافذ الحدودية والمطارات وموارد النفط بأمرت السلطات الاتحادية. داعية في الوقت ذاته حكومة كرستان الى التعامل والتفاوض مع بغداد بشكل منصف وعادل.

وكانت كتلة التغيير الكردية كشفت في وقت سابق عن وجود فضائيين في “البيشمركة” وموظفي كردستان، مبينة ان ادارة اربيل تمنح رواتبا لأشخاص يعملون يوما واحدا كل أربع سنوات لأغراض انتخابية.

وقالت النائب عن الكتلة شيرين رضا ان حكومة كردستان سرقت ونهبت قوت المواطنيين الكرد على مدى 26 سنة وبقائها على حالها يعني مزيدا من الجوع والفقر، داعية مواطني وموظفي الشمال للخروج بتظاهرات والقيام بانتفاضة ضد حكومة بارزاني.

المشاركة

اترك تعليق