كنوزميديا 
ينصح النباتيين عادة بتناول كمية بروتين أكثر بقليل من آكلي اللحوم – وذلك من أجل “التعويض” عن بنية الأحماض الأمينية المختلفة قليلا في الأطعمة التي يتم تناولها – وكذلك بسبب الاختلافات البسيطة في قابلية الهضم بين البروتينات الحيوانية والنباتية.
وقالت أخصائية التغذية ربى مشربش إن هنالك فرق البروتينات النباتية والحيوانية، النوعين من البروتينات نجده على مستوى الأحماض الأمينية، فالبروتينات الحيوانية، والتي يمكن الحصول عليها عند تناول مشتقات الحليب وأبيض البيض أو اللحوم، تحتوي على جميع الأحماض الأمينية التي يحتاجها الجسم، عكس البروتينات النباتية، حيث لا نجد غذاء واحدا يتوفر على كل الأحماض الأمينية الضرورية.
وبينت مشربش بعض المصادر النباتية عالية البروتين:
– الحمص: يحتوي على نسب عالية من البروتينات يحتوي على دهون غير مشبعة مما يجعلها مفيدة للقلب و الشرايين.
– كينوا: يحتوى على نسبة عالية من الألياف مقارنة مع الحبوب الأخرى
– الفاصولياء الحمراء: يحتوى على نسبة ٧.٥ غم من البروتين
– العدس: يحتوي على نسبة عالية من البروتينات و الحديد و الألياف
– الصويا: يحتوي نصف كوب من الصويا على ١٠غم من البروتين ss 
المشاركة

اترك تعليق