كنوز ميديا –  قال موقع غلوبال ريسيرش الكندي اليوم على لسان الكاتب “ريبيريف أوس” إنه ومنذ عام 2002، كان معتقل غوانتانامو يضم ما مجموعه 780 سجينا، وفي هذا الوقت أصبح رمزا عالميا للظلم ومكانا يقف وراء التعذيب والاعتداء والاحتجاز لأجل غير مسمى.
وعلى مدى السنوات ال 15 الماضية، حاولت الحكومات قمع الحقيقة حول غوانتانامو وردا على ذلك، كنا نعمل على عرض الحقائق على الجمهور. وكما اتضح، فإن غوانتانامو ليس سجنا مليئا بالأسوأ بل سجنا مليئا بالأخطاء.
هنا نحن نقدم لكم الحقائق السبعة التي قد لا تعرفها عن سجن أمريكا السيء السمعة والغير قانوني:
 بيع معظم المعتقلين إلى الولايات المتحدة للحصول على خيرات هائلة
والأغلبية العظمى من المعتقلين في غوانتانامو (86٪) لم تعتقلهم القوات الأمريكية. وبدلا من ذلك، ملأت الحكومة السجن من أشخاص اشترتهم من أجل الخيرات. وقد حلقت طائرات الولايات المتحدة فوق أجزاء من أفغانستان وباكستان لتقدم مبلغا قدره 5000 دولار لأي شخص يقدم معلومات عن “شخص مشبوه”. وقد بلغ هذا المبلغ متوسط مرتبات سبع سنوات تقريبا لمعظم الناس في المنطقة، ما شجعهم على تسليم الرجال الأبرياء مقابل مبلغ من المال.
ومنذ ذلك الحين، اتضح أنها حصلت على خطأ أكثر من مرة. ولم يستغرق الأمر وقتا طويلا من قبل المسؤولين عن رؤية خطئهم في وقت مبكر من عام 2002، واشتكى قائد العمليات في غوانتانامو من أنه كان يرسل الكثير من المعتقلين للبيع.
قررت إدارة بوش أن السجناء ليس لهم حقوق
وبعد وصول السجناء الأولين إلى غوانتانامو في عام 2002، ادعت إدارة بوش أن اتفاقية جنيف – وهي القواعد التي تحكم معاملة أسرى الحرب – لا تنطبق عليهم. ونتيجة لذلك، تم منع المحتجزين من الاتصال بمحامين، والحق في الطعن في احتجازهم. وكان المحامي ريبريف كلايف ستافورد سميث واثنان من المحامين الآخرين تحدوا بنجاح الرئيس بوش في المحكمة العليا. وقد تمكنوا من الوصول إلى غوانتانامو وفتحوه وبدؤوا يمثلون السجناء المحتجزين هناك. ومنذ ذلك الحين، واصلنا تأمين الإفراج عن أكثر من 80 معتقلا – أكثر من أي منظمة أخرى.
واجه جميع السجناء في البداية عقوبة الإعدام
هذا وقد واجه جميع المعتقلين في غوانتانامو حكما بالاعدام. وكان المحامي كليف ستافورد سميث قد أمضى 25 عاما يدافع عن الناس في صفوف الموت في أعماق جنوب أمريكا قبل أن ينتقل إلى غوانتانامو.
احتجاز ما لا يقل عن 15 طفلا في غوانتانامو
وكان من بين أصغر المعتقلين في غوانتانامو محمد الغراني، الذي كان يبلغ من العمر 14 عاما عندما أخذ إلى هناك. على الرغم من كونه طفلا، فقد تعرض محمد للتعذيب، بما في ذلك اطفاء سجائر على ذراعه. واحتجز محمد لمدة سبع سنوات دون توجيه تهم إليه أو محاكمته، إلى أن فاز المحامون في قضية ريفيري بأمر قضائي بالإفراج عنه في عام 2009.
مات عدد كبير من الرجال في غوانتانامو أكثر من الذين أدينوا بجريمة
وإجمالا، لم يدان من قبل سوى 8 رجال محتجزين في غوانتانامو، وتم منذ ذلك الحين إبطال 4 من هذه الإدانات. غير أن 9 رجال قتلوا في السجن دون توجيه تهم إليهم.
 قد أفرج عن أكثر من 90 في المئة من المعتقلين في غوانتانامو دون توجيه تهمة إليهم
وتم الإفراج عن 730 رجلا دون تهمة من غوانتانامو، وغالبا بعد أن تعرضوا لسنوات من المعاناة والاعتداء.
أما الآن، فقد ظل 41 سجينا محتجزا، بمن فيهم الكثير من الذين لم توجه إليهم تهمة أو محاكمة عادلة، وبعضهم تم الإفراج عنه. وقد تعرض العديد من هؤلاء المعتقلين للتعذيب والاعتداء المروع.
إن غوانتانامو ربما يكون أغلى سجن في العالم
ويكلف الدافع الضريبي الأمريكي 445 مليون دولار سنويا للاحتفاظ بالمحتجزين ال 41 المتبقين في غوانتانامو. وهذا يعني أنه يكلف 000 29 دولار لكل سجين في الليلة لإبقاء غوانتانامو مفتوحا  أكثر بكثير من أي سجن اتحادي   ml 
المشاركة

اترك تعليق