كنوز ميديا – شهدت الاراضي الفلسطينية مليونية جديدة في”جمعة الغضب الثانية”، نصرة للقدس تنديدًا بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي ونقل السفارة من تل ابيب الى المدينة المحتلة.

 

حيث انطلقت من المسجد الاقصى المبارك حشود كبيرة رفضا لقرار ترامب كما جرت مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال عند حاجز قلنديا في مدينة رام الله وكفر قدوم وعزون وجيوس في قلقيلية بالضفة الغربية، واعتدت قوات الاحتلال على مسيرات الفلسطينيين في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل وعند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم وفي سهل عاطوف جنوب شرق طوباس وفي البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، بينما افادت قناة الاقصى باستشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال عند حاجز بيت إيل شمال البيرة.

 

وفي منطقة باب العمود قامت القوات بنصب السواتر الحديدية في كافة ساحاته لمنع وقوف واعتصام المتظاهرين، واعتدت خلال ذلك على المتواجدين مرة اخرى بالضرب والدفع كما استخدمت الكلاب البوليسية لإبعادهم عن المكان.

وفي الخليل اندلعت موجهات شديدة بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الذين اقتحموا بقوات كبيرة عدد من البلدات من منطقة الذروة شمال مدينة حلحول، وكمن لها عشرات الشبان الفلسطينيين وأمطروها بالزجاجات الحارقة والحجارة ما أدى إلى انقلاب سيارة عسكرية صهيونية وإصابة عدد من الجنود كانوا بداخلها، كما اندلعت المواجهات العنيفة بين الشبان والقوة المقتحمة أكثر من ساعتين اندحرت إثرها قوات الاحتلال دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف الشبان، وخلال المواجهات، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الصوت وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة لتغطية انسحابها من الحي، ما تسبب بوقوع عدد من حالات الاختناق بين المواطنين.

وفي غزة خرج رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، على رأس مسيرة ضخمة في القطاع، ، فيما حمل المشاركون الأعلام الفلسطينية ويافطات تؤكد تمسكهم بمدينة القدس عاصمة للدولة الفلسطينية، وأجمع المتحدثون في مسيرات المحافظات على رفضهم الشديد لإعلان ترامب، واعتبروه عدوانًا صريحًا على الشعب الفلسطيني وانحيازًا كاملًا للاحتلال الإسرائيلي.، قال القيادي في حركة حماس خليل الحية: “إن المأفون ترامب ظن بانشغال الأمة يمكن ان يمرر القرار، ونقول علم أمريكا اليوم تدوسه أقدام الثوار والأحرار في العالم”، مشيرا إلى أن “الشعب الفلسطيني موحد على قضية القدس ومواجهة القرار الأمريكي ولن يهدأ له بال حتى يسقط هذا القرار الظالم”، وخاطب الشعب الفلسطيني: “نقول لشعبنا لا تجعلوا أمريكا تستريح، لا في مصالحها السياسية والاقتصادية ولتكن مهددة.. حاصروا السفارات حتى يتراجع رئيسهم المأفون”، وقال: “نحن موحدون في مواجهة تصفية القضية الفلسطينية، قدسنا لنا وستبقى القدس عاصمة موحدة لفلسطين الموحدة”.

كما شهدت نابلس وجنين وطولكرم وسلفيت مسيرات غضب تعبيرا عن رفض الاحتلال وتنديدا بالسياسة الأمريكية، وأدى آلاف المواطنين الفلسطينيين ظهر اليوم صلاة الجمعة على دوار الشهداء بوسط مدينة نابلس، استجابة لدعوة وجهتها فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على حاجز حوارة جنوب المدينة ومفرق بيتا جنوب نابلس حواجز بيت فوريك وقرية سالم شرق نابلس.

بدورها قالت وسائل الاعلام الإسرائيلية إن جنديا تعرض للطعن عند مدخل البيرة الشمالي، وأطلقت قوات الاحتلال النار على المنفذ مما ادى إلى استشهاده، كما اصيب جندي من قوات ما تسمى حرس الحدود بحجر خلال المواجهات التي وقعت بالقرب من مستوطنة “نيلي” غرب رام الله، كما اصيب مستوطنان بجروح عندما تعرضت سيارتها للرشق بالحجارة في بلدة حزما شرقي القدس المحتلة.

كما شهدت عدد من الدول العربية والاسلامية مظاهرات حاشدة نصرة لمدينة القدس والمسجد الاقصى، وعبرت المسيرات التي انطلقت في الاردن وماليزيا وسوريا ، عن الغضب الشعبي العارم تجاه القرار الذي جاء منحازا ومحابيا للاحتلال الاسرائيلي، واكد المشاركون في المسيرات على عروبة القدس المحتلة وتمسكهم بها عاصمة ابدية لدولة فلسطين.


ومنذ أكثر من 9 أيام تتواصل التظاهرات في جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة تنديدا بقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي اعترف فيه بمدينة القدس بعاصمة للكيان الإسرائيلي، مما ادى لسقوط 7 شهداء وأكثر من 2000 جريح بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز التي تطلقها قوات الاحتلال لتفريق المتظاهرين.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here