كنوزميديا 
كشف رئيس حزب “المؤتمر الشعبي العام” اليمني علي عبدالله صالح عن وثيقة وصفها بـ”الخطيرة”، موجهة من الملك السعودي الأسبق فيصل بن عبد العزيز إلى الرئيس الأمريكي ليندون جونسون في العام 1966، وتتضمن تحريضا سعوديا على احتلال أراض عربية.
ونشر موقع “المؤتمر.نت” التابع لحزب المؤتمر الشعبي العام، رسالة وجهها فيصل إلى جونسون قال له فيها إن “القوات المصرية لن تنسحب من اليمن إلا إذا تحركت “إسرائيل” لإحتلال غزة وسيناء والضفة الغربية، وأن هذا ما سيجبر جمال عبد الناصرالرئيس المصري الراحل على الانسحاب من اليمن”.
ووفق ما جاء في الرسالة، فقد طلب الملك فيصل دعما أمريكيا للكيان الصهيوني لشن هجوم خاطف تستولي به على أهم الأماكن الحيوية في مصر، للضغط عليها من أجل سحب جيشها من اليمن، وانشغالها بـ”إسرائيل” مدة طويلة.
وتضمنت المطالب السعودية، أن يشمل الهجوم الأراضي السورية مع اقتطاع جزء من أراضيها لتنشغل عن السعودية، وألا تحاول سد الفراغ المصري في المنطقة.
وأشارت الوثيقة إلى مطلب آخر يتعلق بإقامة حكومة كردية في شمال العراق، مهمتها إشغال أي حاكم عربي ينادي بالوحدة العربية.
وكان صالح قد دعا خلال كلمة له في الندوة الثقافية التي أقيمت بمناسبة عيد الجلاء، مصر إلى الإنسحاب من تحالف العدوان على اليمن، مهددا بنشر الوثيقة.
وتوجه صالح إلى الدول المشاركة في تحالف العدوان بقيادة السعودية، قائلا: “لا يشرفكم أن تروا أطفالنا ونساءنا تذبح بصواريخكم مقابل حفنة من الدولارات وشراء ضمائر لتدمير الشعب اليمني لا يشرفكم، ولا يشرفكم أن تكونوا عرباً وأن نلتقي بكم في احتفالات وفي أي منظمات وأنتم تقولون عرب وأنتم تضربون أصل العرب، تدمرون أصل العرب”.
ولم يصدر أي تعليق من الجانب السعودي، حول الواقعة المشار إليها، ومدى صحة الوثيقة.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here