كنوزميديا – اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الخميس، أن واشنطن تمارس سياستها المناهضة لروسيا على حساب الدول الأوروبية.
وقال لافروف “من الواضح اليوم أن العقوبات التي فرضها البيروقراطيون في بروكسل بناء على تعليمات واشنطن، ارتدّت سلبا على المنتجين الأوروبيين، الذين فقدوا بعض مواقعهم في السوق الروسية وما زالوا يتكبدون خسائر فادحة”, أما أمريكا فلم تتكبد أي ضرر، لأن مبادلاتنا الاقتصادية معها هزيلة أصلا.
وبين أن ممارسة المؤسسة الأمريكية سياستها المناهضة للروس تأتي على حساب الأوروبيين وبأيدي الأوروبيين أيضا”.
وتابع القول، إن بلاده لا تتوقع خطوات إيجابية من الولايات المتحدة، وإن إمكانيات التعاون معها سواء في الشؤون الدولية أو الثنائية ما زالت غير قابلة للتوقع. وأضاف “حتى الآن، من الصعب علينا أن نتوقع أي خطوات إيجابية من جانب واشنطن”، مشيرا إلى أن “احتمال التعاون في الشؤون الدولية وكذلك الثنائية ما زال غير فعّال إلى حد كبير بسبب موجة الكراهية لروسيا والروس”
.
وأكد لافروف، أن روسيا ستطور تعاونها مع الاتحاد الأوروبي بالوتيرة نفسها التي يتبعها الشركاء الأوروبيون في تطوير علاقاتهم معها.
وابدى امله بأن” تجد هياكل الاتحاد الأوروبي القوة لديها للتخلي عن بناء سياستها مع روسيا على مبدأ “القاسم المشترك الأصغر” وأن تتوقف عن الانصياع لقيادة مجموعة صغيرة لكنها شديدة العدوانية في كراهيتها لروسيا داخل الاتحاد الأوروبي”ss
المشاركة

اترك تعليق