كنوز ميديا – حثت منظمة العفو الدولية الحكومة اليونانية على إلغاء صفقة أسلحة سرية مثيرة للجدل مع السعودية.

وقالت المنظمة إن هذه الأسلحة -وهي عبارة عن قذائف مدفعية- يمكن أن تستخدم ضد المدنيين في الحرب الجارية في اليمن.

وأعربت في بيان عن قلقها العميق إزاء احتمال إتمام الصفقة، معتبرة أن هناك خطرا حقيقيا من استخدام قوات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

يشار إلى أن وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس مثل اليوم الاثنين أمام برلمان بلاده للمساءلة بشأن صفقة بيع الأسلحة إلى السعودية.

وانتقدت المعارضة اليونانية الحكومة لتورط وزير الدفاع، ورئيس حزب “اليونانيون المستقلون” في الصفقة، وقالت إن الأخير “لا يتصرف بمهنية”. كما عبرت عن احتجاجها على المفاوضات السرية المتعلقة بالصفقة.

في ذات الوقت، أيد موقف المعارضة جورج كيريتسيس، وهو شخصية بارزة في حزب سيريزا اليساري الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس.

وفي الجهة المقابلة دعا وزير الخارجية نيكوس كوتزياس المعارضة إلى عدم المساس بأمن البلاد، خاصة بعد تفاقم الجدل إثر تسريب وسائل إعلام وثائق تتعلق بالصفقة بعضها سري.

في هذا السياق، لفتت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إلى أن الصفقة يمكن أن تُزعزع استقرار حكومة تسيبراس.

المشاركة

اترك تعليق