كنوز ميديا – اعلن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الاحد، عن تسلمه “مشروعا” من قيادة حركة التغيير الكردية لحل الأوضاع السياسية في إقليم كردستان، فيما أكد أن زيارته الى اقليم كردستان “لا علاقة لها” بجهود الوساطة التي تقوم بها أطراف أخرى.

وقال معصوم في مؤتمر صحفي عقده عقب إنتهاء إجتماعه مع قيادة حركة التغيير بالسليمانية، إن “العلاقات بين اقليم كردستان والحكومة الاتحادية موضوع أساس بإعتبار الاقليم جزءا من العراق”، لافتا الى أنه “إذا كانت هناك التباسات ومشاكل في بعض الامور فلابد من العمل لإزالتها وتقوية العلاقات بين الجانبين”.

وأكد معصوم، أنه “تسلم مشروعا من حركة التغيير بخصوص حل المشاكل السياسية”، موضحا أن “من مهمتي حل المشاكل، ولاعلاقة لزيارتي الى الاقليم بجهود الوساطة التي تقوم بها أطراف أخرى”.

وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم دعا، امس السبت، إلى إیجاد “حلول واقعیة” للأزمة الراهنة بین الحكومة الاتحادیة وحكومة إقلیم كردستان، وذلك خلال لقائه الهیئة العاملة للاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة السليمانية.

ووصل معصوم، امس السبت، إلى إقليم كردستان في زيارة ستستمر عدة أيام، لبحث ثلاثة ملفات رئيسة من بينها العلاقة بين أربيل وبغداد.

المشاركة

اترك تعليق