كنوز ميديا – أفلام الخيال أصبحت تبدو واقعية بدرجة كبيرة ، ويعود الفضل فى ذلك إلى المؤثرات الخاصة الحديثة التي بإمكانها صنع عوالم كاملة بطريقة واقعية تماماً باستخدام التقنيات الحديثة , نقدم لكم بعض المشاهد التي لن تصدقها لأفلام ديزنى قبل إضافة المؤثرات الخاصة إليها :
 1- فيلم  (Beauty and the Beast)
Related image
 
كافح فريق التصميم الخاص بفيلم الجميلة والوحش لخلق تصاميم أصلية وواقعية وذلك لأن حوالى 90% من المشاهد كانت تضم نوعاً من المؤثرات الخاصة مثل الأواني والأوعية المختلفة التي كانت على قيد الحياة، لكن الشئ الذى عانى منه فريق المؤثرات الخاصة حقاً هو جعل شخصية الوحش واقعية بأكبر قدر ممكن , فخلال تصوير الفيلم كان الممثل يرتدى زى عادى مع حوالى 1000 علامة مختلفة على وجهه والجسد والتى تسيطر عليها المؤثرات الخاصة حتى يمكن تحويل شكله الطبيعى إلى الوحش الذى شاهده الناس فى الفيلم .
2- فيلم (the Jungle Book)
 
فيلم كتاب الأدغال واحد من أكثر الأفلام المذهلة بصرياً، ويعود الفضل فى ذلك إلى المؤثرات الخاصة ، حيث تم تصويره فى مستودع بمدينة لوس أنجلوس، وبدلاً من القفز بين الأشجار الضخمة والأنهار قضى الممثل نيل سيثى (Neel Sethi) الذى يلعب شخصية “موكلي” وقته محاطاً بحفنة من النباتات الصغيرة، كما كان عليه التظاهر بأنه يحاول النجاة من قطيع البقر البري لأن ذلك المشهد كله مكون من مؤثرات خاصة، حتى أنه كان عليه التحدث إلى دمى على شكل حيوانات فى استوديو التمثيل , لأن كل الحيوانات الموجودة فى الفيلم لم تكن حقيقية .
3- فيلم  (Maleficent)
قام فريق المؤثرات الخاصة بفيلم “ماليفسنت” بالانتقال بين العالم البشرى وعالم الجنيات بطريقة رائعة جعلت الفيلم يبدو واقعياً للغاية، كما أنهم أتقنوا صنع الشخصيات المختلفة مثل إعطاء الجنيات الثلاثة وجوه بشرية , حيث قاموا بتصوير وجوه الممثلات الثلاثة بتقنية التصوير الثلاثي الأبعاد، وكانوا مهتمين بالانتباه إلى التفاصيل الدقيقة لدرجة أنهم نقلوا مسام وجه الممثلات إلى الجنيات من أجل الظهور بشكل واقعي. أما بالنسبة لماليفسنت نفسها، فقام فريق المؤثرات بعمل لا يصدق حقاً من ناحية الأهتمام بالتفاصيل , حيث من المعروف عامة أن الدم يتدفق إلى أجزاء مختلفة من الوجه عند الإحساس بشعور مختلف مثل السعادة أو الغضب، مما جعل الفريق يقضى كمية كبيرة جداً من الوقت فى رسم خرائط تغير تدفق الدم عند الأحاسيس المختلفة من أجل تطبيق هذا الموضوع على شخصية ماليفسنت. مما أضاف بالتأكيد إلى جودة الفيلم وتفاعل الجمهور معه فى النهاية .
4- فيلم (oz the great and powerful)
Image result for oz the great and powerful Special Effects
 
تم تصوير فيلم أوز العظيم منذ أربع سنوات فقط , وبالرغم من أن قصته عبارة عن مقدمة للفيلم الشهير ساحر أوز (The Wizard of Oz) الذى تم تصويره منذ أكثر من 70 عام. إلا ان هذا الفيلم يبدو مختلفاً للغاية بفضل المؤثرات الخاصة التى تم استخدامها حوالى 1500 مرة خلال الفيلم بما فى ذلك الشاشات الخضراء والشخصيات المخترعة تماماً ، فعلى سبيل المثال تم تصوير مدينة الزمرد الموجودة فى الفيلم على مدى سبعة أشهر فى استوديوهات عديدة .
5- فيلم (enchanted)
Image result for enchanted disney Special Effects
 
شكل هذا الفيلم الكثير من الصعوبات لشركة ديزنى لأنه كان عليهم خلق بيئة واقعية من المفترض أنها تحدث فى مدينة نيويورك المزدحمة، كما أنه كان عليهم الإنتقال دائماً بين العالم الخيالي والواقعي، وتطلب ذلك الكثير من العمل والجهد من الممثلين وفريق المؤثرات الخاصة من أجل إتقان العمل بشكل مثالي، فعلى سبيل المثال قام فريق المؤثرات الخاصة بتصوير الحيوانات الحقيقية ودراسة أفعالهم المتعددة ليكونوا قادرين على خلق الشخصيات الكرتونية بشكل واقعي. كما كان الممثلين يتكلمون ويتفاعلون مع لا شئ خلال التصوير حيث لم يتم إضافة هذه المخلوقات بالطبع إلا بعد إنتهاء التصوير، مع وضع بعض نقاط الليزر التي من المفترض أن تمثل عيون الحيوانات حتى يتمكن الممثلين من النظر إليهم عند التحدث لهم .
6- فيلم (Alice in Wonderland)
Related image
 
تم استخدام الكثير من المؤثرات الخاصة من أجل إعادة قصة أليس فى بلاد العجائب إلى الحياة، حيث تم تصوير هذا الفيلم فى 7 أسابيع لكن فريق المؤثرات الخاصة أمضى 22 شهراً بعد ذلك فى تجميع الفيلم وإضافة المؤثرات الخاصة ليظهر فى النهاية بالشكل الرائع الذى أحبه الجميع. استخدم فريق التصوير العديد من الأشياء خلال التصوير كبديل للحيوانات والمخلوقات الغريبة التي شاهدناها على الشاشة مثل ضفادع مصنوعة من الكرتون، أرانب مطاطية ، حتى أن الممثلين الذين لعبوا دور الحيوانات والمخلوقات الغريبة كان يتم تصويرهم فى زى باللون الأخضر يغطي جسدهم تماماً ليستطيع فريق المؤثرات الخاصة إستبدالهم بعد ذلك بالمخلوق الذين يلعبون صوته، لكن الشئ الأكثر إعجاباً الذى قام فريق المؤثرات الخاصة بفعله هو كيف قاموا باستخدام كاميرتين مختلفتين فى جميع الأوقات التي صوروا فيها الملكة الحمراء واحدة لجسدها والآخرى لرأسها الذى يبدوا كبيراً جداً عن جسدها ,وذلك ليستطيعوا إظهارها بشكل مثالي .
7- فيلم (The BFG)
Related image
 
ليس من المستغرب أن يكون هذا الفيلم ضم الكثير من المؤثرات الخاصة التي ساعدت فى بناء شخصية العملاق الضخم الذى يبلغ طوله 24 قدم، وقد استخدم فريق العمل خلال التصوير كاميرا حديثة تقوم بإضافة العالم الإفتراضى الذى تم صنعه للفيلم فى نفس الوقت الذى يقوم الممثلين فيه بالتمثيل وذلك لضمان أن جودة الفيلم جيدة وتبدو واقعية، كما قام فريق المؤثرات الخاصة بعمل رائع فى صنع الأماكن المختلفة فى الفيلم مثل الملجأ و أرض الأحلام و العديد من الأماكن الأخرى على الرغم من أن الفيلم كله تم تصويره فى مستودع صناعي بكاميرا خاصة ولم يكن يحتوى هذا المستودع إلا على بعض الشاشات العملاقة والخرسانة.
8- فيلم (frozen)
Image result for frozen disney Special Effects
 
على الرغم من أن فيلم فروزن من نوعية الرسوم المتحركة التي يتم صنعها كلها بإستخدام الكمبيوتر والمؤثرات الخاصة إلا أنه يحتوي على كمية من التفاصيل الدقيقة التي تجعله يبدو واقعياً للغاية وبالاخص الثلوج الموجودة فى الفيلم، حيث تبدو كأنها ثلج حقيقى بالفعل حتى أن طريقة سقوطه وذوبانه هى نفس طريقة سقوط وذوبان الثلج الحقيقى، ويرجع الفضل فى ذلك إلى فريق المؤثرات الخاصة الذى قرر أن يقوم بدراسة الثلج بطريقة مكثفة بما أنه جزء أساسي فى القصة، حتى أن مصممى الفيلم ذهبوا إلى منطقة مجمدة ليعيشوا فى الثلج لفترة من الوقت من أجل أن يتعرفوا على كل خصائصه الدقيقة ليستطيعوا صنعه بطريقة مماثلة.
9- فيلم  (Alice Through the Looking Glass)
Related image
 
تخطىهذا الفيلم  جميع التوقعات فى نقل المشاهدين إلى عالم خيالي مليء بالمناظر الغريبة والرائعة، حيث أراد صناع الفيلم المحافظة على بعض السمات المألوفة من جزء الفيلم الأول “أليس فى بلاد العجائب”، لكنهم أيضاً أرادوا إضافة المميزات الجديدة لجعل الفيلم مثير للاهتمام، مما جعلهم يستخدمون العديد من التقنيات الحديثة مثل صور جوجل إيرث، وتقنية ثلاثي الأبعاد، بالإضافة إلى تقنية تشويش الصور، والتصوير بالحركة البطيئة، وبالطبع قاموا خلال التصوير باستخدام الشاشات الزرقاء والدعائم المتعددة فى مكان الأشياء التي سيتم إضافتها عن طريق المؤثرات الخاصة مثل تاج الملكة الحمراء الذى كان عبارة عن كتلة زرقاء فقط خلال التصوير فيما تضمن الفيلم 1700 مشهد تم تصويرها باستخدام تقنيات مختلفة .

المشاركة

اترك تعليق