كنوز ميديا – إنطلقت قبل قليل فعاليات مؤتمر “محبي اهل البيت (ع) وقضية التكفير” الدولي بطهران بمشاركة 500 شخصية من كبار علماء الدين من الشيعة والسنة في العالم الاسلامي.
 

وفقا لتقرير الاتحاد العالمي لوسائل الإعلام الإلكترونية,فأن هذه القمة ستستمر ليومين بما في ذلك الكلمة الإفتتاحية والختامية.قال رئيس المجمع العالمي للصحوة الاسلامية  علي اكبر ولايتي  في الكلمة الافتتاحية لفعاليات مؤتمر محبي اهل البيت (ع) وقضية التكفيريين :سعى أعداء الإسلام من خلال الاستفادة من جميع الامكانات المتاحة لنشر الفوضى والاضطراب والفتنة والضعف والحروب في الدول الإسلامية الإسلامية ليتمكنوا من خلال ذلك في فرض سلطتهم عليهم وينهبوا ثرواتهم ويفرضوا كل أنواع التراجع الاقتصادي والاجتماعي والعلمي والثقافي علي المسلمين .وأضاف: في المقابل عرض هذا صورة داكنة ومشوهة وغير واقعية عن الإسلام طبقا للنموذج الوهابي وهو في الواقع إحياء للجاهلية قبل الإسلام مع كل ما تميزت به من عنف وجهل وجرائم مقيتة يندى لها جبين البشرية مثل ذبح الأطفال وحرق الرجال وأسر النساء والاعتداء عليهن حيث تركت تلك التصرفات الشيطانية الأميركية الصهيونية السعودية آثارا عميقة من الكراهية والحقد بحيث تنصل منها اليوم حتى مرتكبيها.وأضاف رئيس المجمع العالمي للصحوة الاسلامية : رغم أن المرحلة الانتقالية الحساسة التي تمر بها منطقة غرب أسيا وأرجاء أخرى من العالم الإسلامي مليئة بالأخطار والتهديدات وحروب الوكالة إلا أنها شهدت العديد من المنجزات والفرص والنجاحات الملفتة التي عززت روح الاعتماد والثقة بالنفس بين الشعوب الإسلامية والحرة من جهة وحطمت الهيمنة الاستكبارية من جهة أخرى.واشار رئيس مؤتمر محبي اهل البيت  (ع)  الى انه فى الايام الاخيرة انهارت قوات داعش واحدةً تلو الآخرة فى العراق وسوريا مانشر السعادة لمحبي اهل البيت (ع) فى العالم.وفي نهاية كلمته قال ولايتي : إن الشعب اليمني المظلوم  يتعرض اليوم  لقصف وحشي دموي يركتبه العدوان السعودي في ظل أجواء الصمت المميت من قبل وسائل الإعلام الغربية والمجامع الدولية الخاضعة للهيمنة الأميركية والقوى الحليفة لها وكذا الأمر بالنسبة للبحرين الذي تنفذ فيه المشاريع والمؤامرات الداخلية والإقليمية والدولية مما أدخل هذا البلد في مرحلة خطيرة ومعقدة للغاية ولكن رغم كل تلك المؤامرات والإجراءات الظالمة فإن مستقبلا مشرقا ومليئا بالفخر والاعتزاز بانتظار الشعبين العظيمين والمقاومين اليمني والبحريني وباقي الشعوب المظلومة إن شاء الله.

المشاركة

اترك تعليق