كنوز ميديا/ بغداد ..

 

اعلنت وزارة الخارجية الامريكية، الاربعاء، إن الولايات المتحدة تريد أن تبقي منظمة التحرير الفلسطينية مكتبها في واشنطن مفتوحا وإنها تجري محادثات مع المسؤولين الفلسطينيين بشأن القضية على الرغم من قرار أميركي قد يفضي إلى إغلاقه.

ونقلت قناة سكاي نيوز في خبر   عن مسؤول بوزارة الخارجية الامريكية قوله إن “قانونا أجازه الكونغرس يمنع الوزير ريكس تيلرسون من تجديد ترخيص انتهى هذا الشهر لمكتب المنظمة في ضوء تصريحات معينة أدلى بها الزعماء الفلسطينيون بشأن المحكمة الجنائية الدولية”.

من جانبها قالت المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناورت إن “المسألة قيد النقاش وإن المكتب مفتوح ويعمل على حد علمها”.

وأضافت “نحن على اتصال مع المسؤولين الفلسطينيين بشأن وضع مكتب منظمة التحرير الفلسطينية هذا. لا أريد أن يستبق الصحفيون الأحداث في تغطيتهم للأمر”، مشيرة إلى أن “الحديث عن إغلاق المكتب ربما يكون سابقا لأوانه، ونود ان يتمكنوا من ابقائه مفتوحا”.

من جانب آخر عبرت الرئاسة الفلسطينية في بيان لها عن استغرابها الشديد من الإجراء الأميركي الأخير، فيما قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن” القادة الفلسطينيين لن يرضخوا للابتزاز أو الضغوط فيما يتعلق بعمل مكتب منظمة التحرير أو المفاوضات بشأن اتفاق سلام مع الإسرائيليين”.

المشاركة

اترك تعليق