كنوز ميديا – اكد مفتي عام المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء عبد العزيز آل الشيخ ان قتال الإسرائيليين او قتلهم في باحة وحرم المسجد الاقصى لا يجوز شرعا .

وقال مفتي المملكة في معرض اجابته على احد المتصلين خلال برنامج اذاعي محلي , ان اليهود يتحكمون بأرض المسجد وهي تحت ولايتهم ولا يجوز الخروج عليهم من باب عدم إلقاء النفس بالتهلكة .

وأضاف آل الشيخ , ان حركة حماس حركة ارهابية وتريد باهل فلسطين السر ,و إن المظاهرات التي انطلقت في العديد من الدول العربية والإسلامية لنصرة الاقصى وقطاع غزة هي مجرد أعمال غوغائية لا خير فيها، ولا رجاء منها, مشيرا الى أن الغوغائية لا تنفع بشيء، إنما هي ترّهات .

من جانب اخر افتى ال الشيخ بجواز الاستعانة بجيش اسرائيل لضرب المقاومة الاسلامية في لبنان في مناطق النزاع في سوريا ولبنان بحجة انهم روافض , والضرورات تبيح المحظورات على حد وصفه مستشهدا بقول ابن تيميه وقال المجدد ابن تيمية في المحرر في الفقه ج٢ ص١٧١ ما نصه : (ولا يستعين بالمشركين إلا لضرورة ، وعنه إن قوي جيشه عليهم وعلى العدو ولو كانوا معه ولهم حسن رأي في الإسلام جاز وإلا فلا. وقال : الموفق في المقنع ج١ ص٤٩٢ ما نصه : ولا يستعين بمشرك إلا عند الحاجة واليهود موحدين وليسوا بمشركين وهذا اقرب .

من جانبه قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في خطبة صلاة الجمعة من المسجد العمري بغزة، إن “هذا اليوم من الايام الفارقة في حياة شعبنا وأمتنا وفي معركة الاقصى والقدس”.

واضاف هنية “نحن نسير على طريق تحرير القدس والاقصى وإعادته إلى حاضنته العربية والاسلامية”.

هنية أكد ان لا صلح ولا تفريط ولا اعتراف في اشارة الى الضغط السعودية على الحركة ، أن هذه اللاءات “علينا أن نعيدها مجدداً أمام معركة القدس والاقصى”، مضيفاً أن قرار الكابينت الاسرائيلي “يؤكد أن أوهام السلام قد سقطت مع العدو وأوهام التطبيع تسقط تحت أقدام المقدسيين”.

وحيا هنية عمليات المقاومة كعملية آل جبارين في الاقصى التي “تجعل العدو يعيد حساباته وتربكه”.

وحول المقاومة في غزة أكد هنية أنها “تطور إمكاناتها إعداداً لتحرير القدس والاقصى”، داعياً كل الفصائل الوطنية والاسلامية لاجتماع عاجل في أي كمان للاتفاق على استراتجية المواجهة في معركة القدس.

هذا وقُتل ثلاثة فلسطينيّين الجمعة ٢١ تموز ـ يوليو ٢٠١٧، وأصيب ٤٥٠ آخرون بجروح خلال مواجهات في القدس الشرقية والضفة الغربيّة المحتلّتين بعد صلاة الجمعة، مع ازدياد حدّة التوتر إثر تدابير أمنيّة فرضتها إسرائيل في محيط المسجد الأقصى، في وقت قتَلَ فلسطيني ثلاثة إسرائيليين في هجوم بسكّين مساء الجمعة في مستوطنة بالضفة وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي.

المشاركة

اترك تعليق