كنوز ميديا – أفاد مصدر في وزارة الداخلية، اليوم الاحد، بأن ما ذكرته الوزارة عن حديث الوزير قاسم الاعرجي لصحيفة الاندبندنت البريطانية كان واضحا، مشيرا الى ان كلامه عن تفجيرات وهمية فهم بالخطأ.

وقال المصدر في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “ما نقلته صحيفة الاندبندنت البريطانية عن وزير الداخلية قاسم الأعرجي، قوله قيام الأجهزة الأمنية بعمليات تفجير وهمية في بعض الاماكن بالعاصمة بغداد بهدف ايهام تنظيم داعش الإجرامي، غير دقيق وفهم بشكل خاطئ”، مبينا ان “الوزارة اصدرت بيانا بشأن ذلك وكان واضحا ومفهوما”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “وزير الداخلية قاسم الاعرجي منذ تسلمه الوزارة ركز على الجانب الاستخباري لكن ليس بالطريقة التي تحدثت عنها الصحيفة البريطانية”، مشيراً الى أن الاعرجي “لديه خبرة عسكرية ولا يمكن ان يتحدث عن هذه الامور بهذه الطريقة”.

وكانت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية نقلت عن الاعرجي قوله “لدينا أشخاص يعملون مع داعش ولكنهم وافقوا على العمل معنا ايضاً”، مبينا أن “القوات الأمنية تتحمل في بعض الأحيان تكاليف السيارة ونقل القنبلة الى بغداد وتفجيرها في المكان الذي تستهدفه داعش”.

واعتبرت وزارة الداخلية، امس السبت، ما تحقق من انجازات كبيرة بمكافحة الارهاب بأنه نتيجة “عمل دؤوب”، فيما دعت الجميع الى عدم اصدار “افتراضات خاطئة”.

وقال المستشار الاعلامي لوزير الداخلية وهاب الطائي في بيان صحافي تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “بعض الصحف تناقلت اخبارا غير صحيحة نُسب بعضها الى وزير الداخلية”.

يشار الى أن الاجهزة الامنية التابعة لوزارة الداخلية تقوم بتنفيذ العديد من المهام الامنية التي اسهمت بمكافحة الارهاب والحد من وقوع الجرائم الجنائية.

المشاركة

اترك تعليق