كنوز ميديا – كشف ائتلاف دولة القانون، السبت، عن كواليس ما يجري بين الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان، بشأن حل أزمة إجراء الاستفتاء.
وقالت النائب عن الائتلاف نهلة الهبابي في تصريح صحافي، ان “هناك مجاملات وصفقات من اجل عدم تنفيذ كل الإجراءات ضد كردستان، التي صوت عليها مجلس النواب، وكذلك مجلس الأمن الوزاري”، مبينا ان “الكثير من الإجراءات المهمة، ما زالت حبر على ورق ولم تنفذ على ارض الواقع”.
وأضافت الهبابي ان “هناك صفقات تجري خلف الكواليس من اجل عدم محاسبة سراق النفط العراق ودعاة التقسيم، فالقانون أصبح يطبق فقط على المواطن الفقير”، مؤكدة ان “مجلس النواب لن يسكت على ما يجري في الكواليس وستكون له كلمة، بشان عدم تطبيق الإجراءات ضد كردستان”.
وتشهد العلاقة بين الحكومة الاتحادية وكردستان توترا كبيرا، بعد إجراء الأخير استفتاء على الانفصال في الخامس والعشرين من أيلول الماضي، ما دفع رئيس الحكومة المركزية حيدر العبادي إلى فرض إجراءات عدة بينها إيقاف الرحلات الدولية في مطاري أربيل والسليمانية، ومطالبة كردستان بتسليم المنافذ الحدودية البرية كافة.
 
ووجه العبادي، في (16 تشرين الأول 2017)، القوات الأمنية بفرض الأمن في محافظة كركوك والمناطق المختلطة ، حيث تمكنت القوات الاتحادية من فرض الامن والانتشار في جميع مناطق كركوك والمختلطة في ديالى وصلاح الدين ونينوى ml 
المشاركة

اترك تعليق