كنوز ميديا/بغداد..

رد مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، السبت، على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن برنامج الصواريخ الباليستية ليس من شأن فرنسا.

وقال ولايتي إن “برنامج الصواريخ الباليستية ليس من شأن فرنسا”، مبينا ان “البرنامج وأغراض الدفاع لا نطلب إذنا من أحد بشأنهما، وليس من شأن أحد التدخل في ذلك”.

وأضاف أن “هذا الموضوع لا يمت بصلة إلى ماكرون، فما هو موقعه كي يتدخل؟ إذا أراد أن تكون العلاقات بين إيران وفرنسا متنامية فعليه أن لا يتدخل في مثل هذه القضايا لأنها تتعارض مع مصالح فرنسا الوطنية”.

وتابع انه “هناك دول تعتمد على النفط ليس لديها خيار سوى بيع النفط إلى أمريكا وشراء السلاح منها بشروط تحددها واشنطن خلف الكواليس وتنفق عوائد النفط حسب تشخيص البيت الأبيض”.

وأردف أن “نوع الأسلحة التي يتم تصديرها إلى هذه الدول وقيمتها تحددها أمريكا أيضا، ولايمكنها أن تتحكم بهذه الأسلحة لأنها تعتمد بشكل كامل على أمريكا، وعندما تريد واشنطن الإطاحة بهذه الأنظمة فبإمكانها فعل ذلك بسهولة مثلما حصل مع نظام بهلوي”.

وأشار الى أن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفي إطار استقلالها تتخذ القرار بشأن علاقاتها مع مختلف الدول مثل روسيا والصين واليابان والهند وجنوب أفريقيا وألمانيا وفرنسا وبقية الدول، ولا يوجد أي معيار آخر غير مصالحنا الوطنية في هذا الصدد”.

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قد صرح، امس الجمعة، بأن برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني غير منضبط، مضيفا انه اخبر ايران بأن تنتهج سياسة أقل عدائية في المنطقة

المشاركة

اترك تعليق