كنوز ميديا/بغداد..

عد رئيس مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي، السبت، حديث زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر عن تشكيل حكومة تكنوقراط بأنه “حديث انتخابي ودعاية مبكرة”، مشيرا إلى أن كتلة الأحرار هي أول من اعترضت على تشكيل حكومة تكنوقراط عندما دعا لها رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وقال الهاشمي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “الحديث عن تشكيل حكومة تكونوقراط ليس بجديد لكن ليست هناك جدية في تطبيقها”، مشيرا إلى أن “حديث الصدر لا يعدو كونه حديثا انتخابيا ودعاية مبكرة”.

وأضاف الهاشمي، أن “التيار الصدري كان أول من اعارض على حكومة التكنوقراط عندما اقترحها رئيس الوزراء حيدر العبادي مؤخرا”، لافتا إلى أن “الغرض من تلك التصريحات تحشيد الجمهور وإيصال رسائل لبعض الكتل السياسية بشأن التحالفات الانتخابية”.

وكان الصدر دعا خلال خطبة صلاة الجمعة، امس، إلى تجمّع مليوني دعماً لحكومة تكنوقراط، عبر الانتخابات المقبلة، مشدّداً على أن تكون الحكومة المقبلة “غير ميليشياوية أو حزبية

المشاركة

2 تعليقات

  1. واثق الهاشمي من أتباع الولاية الثالثة وهو كذاب مثل سيده المالكي , التيار الصدري تظاهر وقدم شهداء من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط لكن الاحزاب السياسية رفضت التنازل عن حصصها في الوزارات ,, ودليل كذب الهاشمي هو تنازل التيار الصدري عن جميع وزاراته وتقديم أستقالاتهم الى السيد حيدر العبادي , فكفاكم كذباً على الجهلاء

  2. أثبتت التجارب السابقة بأن الحكومة التي تتشكل من قبل الأحزاب حكومة فاشلة ولا تخدم سوى الأحزاب وهي قائمة على نهب أموال الشعب والتقاسم فيما بين الاحزاب التي تشكل الحكومة ولا خلاص من هذه المهزلة إلا عن طريق تشكيل حكومة مستقلة من قبل الكفاءات وأصحاب الإختصاص ومن غير المنتمين الى الأحزاب السياسية وهي حكومة التكنوقراط التي بالتأكيد ستقضي على الفساد والفوضى التي خلفتها الأحزاب التي نهبت أموال الشعب ولا يستطيع أحد محاسبتهم أو الاعتراض عليهم , فحكومة التكنوقراط هي الحل الأمثل في هذا الوقت ولا يخالف تشكيل هذه الحكومة سوى الذين شاركوا بنهب أموال الشعب والمستفيدين من هذه الأوضاع التي رسمتها الأحزاب الفاسدة منذ 2003 ومنهم واثق الهاشمي ربيب المالكي والذي يصرف عليه المالكي ألاف الدولارات من أجل التصريح لصالحه .

اترك تعليق