كنوز ميديا – طالب النائب جاسم محمد جعفر، السبت، باعتقال رئيس مجلس كركوك ريبوار الطالباني، فيما دعا الى حل مجلس محافظة كركوك الذي ادخل المحافظة في فتنة كبيرة.

وقال جعفر في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، “اننا نستغرب من تصريح رئيس مجلس كركوك ريبوار الطالباني بشان العودة الى المحافظة وممارسة عمله، بعدما تورطت قائمة التآخي الكردستانية الذي ينتمي لها، في فترات عملها الكثير من المشاكل والازمات بين مكونات كركوك، واخرها التصويت على رفع علم الاقليم والاستفتاء ورفض اقالة نجم الدين كريم والشكوى الذي قدم ضده اعضاء من التركمان في المجلس، وقرار المحكمة الادارية الواضح لمخالفة رئيس المجلس القرارات الدستورية والقوانين السارية والتي يتحمل تبعات تلك المخالفات”.

واضاف جعفر انه “لا يحق لقائمة التآخي التي تورطت في رفع علم الاقليم والاستفتاء وادخل كركوك في مأزق كبير ان تعود من جديد لممارسة عملها”، مطالبا بـ”اعتقال الطالباني في أسرع فرصة ممكنة لينال جزاءه بعدما اقترف كل هذه المخالفات”.

وتابع ان “كل اعضاء مجلس المحافظة من الحزب الديمقراطي الكردستاني وعددهم بحدود ١٨ عضوا واخرين من الاتحاد الوطني الكردستاني شاركوا في استفتاء مسعود البارزاني”، موضحا ان “هؤلاء يحملون درجة مدير عام فما فوق، وبحسب القانون قد انتهت عضويتهم في المجلس لانهم حنثوا اليمين الدستورية ولا يحق لهم الاستمرار”.

واعتبر جعفر ان “اي اجتماع لمجلس كركوك بغياب المكونين التركماني والعربي اجتماع للفتنة وممارسة الاحتقان وجر كركوك مرة اخرى الى فرض الامر الواقع حيث نرفضه رفضا قاطعا وسنقف ضده بقوة ولا نسمح له لانه فتنة اخرى تضيف الى الفتن السابقة”، مشددا على ضرورة “حل هذا المجلس الظالم الذي ادخل كركوك في فتنة كبيرة لا مخرج منها”.

وكشف عضو مجلس محافظة كركوك احمد العسكري، الثلاثاء الماضي، عن دعوة رئيس المجلس ريبوار الطالباني لعقد جلسة في اربيل.

فيما أكد، في 15 تشرين الثاني الحالي، أنه لن يعود الى المحافظة قبل أنهاء المظاهر “غير القانونية والدستورية” فيها، واصفا الأوضاع الأمنية في المحافظة بـ”المنفلتة”.

المشاركة

اترك تعليق