كنوز ميديا/بغداد ..

من المنتظر أن تكون ملفات رواتب الموظفين الفرنسيين السابقين المتأخرة في شركة المقاولات والأشغال العامة “سعودي أوجيه” بانتظار رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في الإليزيه.

وقالت صحيفة “liberation” الفرنسية، أمس الخميس، في تقرير لها، إن الحريري، أكبر المساهمين في الشركة السعودية “سعودي أوجيه”، مدين للموظفين الفرنسيين بأكثر من 14 مليون يورو.

ونقلت الصحيفة عن محامي الموظفين جان لوك تيسو القول: “إن رواتب الفرنسيين المتأخرة لدى الشركة، تبلغ 14 مليونا و725 ألفا و191 يورو”.

وأضاف: “نأمل أن تتم تسوية النزاع ليس عن طريق المحاكم، سعد الحريري لن يكون مرحبا به في فرنسا حتى تتم تسوية هذه القضية، إنها فضيحة”.

وقالت المحامية كارولين واسرمان، المهتمة بالقضية أيضا، إن: “بعض الموظفين الفرنسيين لم يتمكنوا من دفع أجرة المحامي أو الإيجار، أو مصاريف مدرسة أطفالهم”، مضيفة: “اضطر بعضهم لاقتراض الأموال والدخول في دوامة الديون، كما أجبروا على البقاء في السعودية لأنه من المستحيل مغادرتهم البلاد دون الحصول على أموالهم وتصفية حساباتهم”.

وكانت أول رسالة من السفارة الفرنسية في السعودية قد صدرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، ليقع الرد عليها في 14 ديسمبر/كانون الأول من قبل مكتب الحريري قائلا: “أشعر أنه من الواجب علي حماية هؤلاء الموظفين، أعطيت تعليمات بمتابعة المسألة، كما سأتابعها شخصيا”.

وكان الموظفون السابقون في “أوجيه أنترناشيونال” التابعة لشركة “سعودي أوجيه” ومقرها “سانت أوان”، قد لجأوا إلى القضاء الفرنسي، وتم تأجيل جلسة الصلح إلى 28 فبراير/شباط القادم.

تجدر الإشارة إلى أن “سعودي أوجيه” أعلنت في سبتمبر/أيلول الماضي إغلاق أبوابها، وخروجها من السوق السعودية بالكامل، بعد مسيرة عمل استمرت 39 عاما.

المشاركة

اترك تعليق