كنوز ميديا – كشف  القيادي في الحشد الشعبي المحور الشمالي علي الحسيني, الخميس, عن وجود ضغوط سياسية تمارسها الاحزاب الكردية في قضاء الطوز ومحافظة كركوك لإعادة نشر وحدات من القوات الكردية في المحافظة, مشيرا إلى عدم إمكانية اعادة تلك القوات كونها متورطة بانتهاكات لحقوق الانسان.

 وقال الحسيني في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “الأحزاب الكردية تضغط على الحكومة لإعادة القوات الاسايش والبيشمركة التي كانت منتشرة قبل عمليات فرض الامن والقانون من قبل الحكومة الاتحادية”.

 وأضاف أن “تلك القوات تورطت في التدمير قتل الأهالي في مناطق الطوز وكركوك وغيرها من المناطق وإعادتها يعد استهزاء بأرواح الضحايا”، مبينا أن “مقترح نشر قوات من الحرس الرئاسي الكردي في الطوز مرفوض ايضا بسبب الاستقرار الأمني في تلك المناطق الخاضعة لسلطة الدولة الاتحادية”.

وكانت صحيفة “العربي الجديد” كشفت امس الأول الثلاثاء، عن مساع لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني لإعادة قوات الأسايش الكردية إلى كركوك من جديد في محاولة لاستعادة شعبيتها، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي لم يعارض ذلك.

المشاركة

اترك تعليق