كنوز ميديا – أقر التحالف الامريكي، امس الثلاثاء، بتهريب عناصر داعش الاجرامية من مدينة الرقة السورية قبيل تحريرها، من خلال عقد اتفاق عرف بـ”الصفقة القذرة” والذي سمح لمجرمي داعش بمغادرة المدينة مع اسلحتهم!

 

واعلنت مليشيات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة أنه تم إجلاء نحو 3 آلاف شخص من المدينة في 14 أكتوبر بموجب اتفاق تم التوصل اليه بين المجلس المدني في الرقة وعناصر داعش الاجرامية، قبيل أيام من إعلان تحرير المدينة.

 

وزعم التحالف الامريكي في ذلك الوقت إنه “مُصّر جدا” على عدم السماح للمقاتلين الأجانب في داعش بمغادرة الرقة، لكن شبكة “بي بي سي” البريطانية ذكرت الاثنين، أن المئات من مقاتلي الجماعة الاجرامية، بينهم أجانب، غادروا الرقة بأسلحتهم وذخائرهم في قافلة ضخمة في 12 تشرين الاول.

 

وقال الكولونيل رايان ديلون الناطق باسم التحالف الامريكي للصحافيين “من بين 3500 مدني خرجوا.. من الرقة في ذلك الوقت، هناك أقل من 300 شخص تم فحصهم وتعريفهم كمقاتلين محتملين لتنظيم داعش”.

 

وأشار ديلون إلى أن التحالف اتفق مع هذه القوات على التحقق من صور وبصمات كل الرجال في سن القتال، لمنع المسلحين المعروفين من الهرب، لكنه أوضح “لا يمكنني التأكيد بنسبة 100 بالمئة، أنه تم التعرف على كل ارهابي خرج من الرقة”.

 

واكد ديلون أن طائرات التحالف المسيّرة راقبت القافلة بعد مغادرتها الرقة، لكن القرار اتخذ بعدم ضربها، وزعم ان السبب يعود لوجود مدنيين في صفوفها.

المشاركة

اترك تعليق