كنوز ميديا – كشف قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، الاربعاء، عن رغبة حزبه بالعودة ل‍كركوك بشرط ان لا تكون “ذليلة”، فيما اكد رفض الحزب تولي مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني رزكار علي لمنصب محافظ كركوك.

ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن مسؤول مكتب العلاقات الخارجية للحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار سيويلي، قوله إن “الحزب الديمقراطي الكردستاني يرغب في العودة إلى كركوك فعلا، ولكن بشرط ألا تكون عودة ذليلة”، مشددا “على ضرورة ان تكون هذه العودة في مصلحة الشعب الكردستاني”.

وأضاف سيويلي “اننا نريد أن يكون هناك محافظ كردي للمحافظة، وأن تعود جميع القوى السياسية إلى المحافظة كما في السابق”، مشيرا الى “اننا لن نقبل بتعيين رزكار علي لمنصب محافظ كركوك لأنه كان من ضمن الجماعة التي وقعت اتفاقا مع الحشد الشعبي”.

وحول تحركات حزبه لاستعادة العلاقات مع أميركا، أشار مسؤول مكتب العلاقات الخارجية “نحن اليوم نسعى إلى إعادة علاقاتنا مع واشنطن إلى مسارها الطبيعي”، موضحا “اننا نعمل باتجاهات مختلفة لضمان ذلك، ولكن يجب التأكيد أن مساعينا الحالية لإقامة علاقات جيدة مع إيران، لن تؤثر في علاقاتنا مع واشنطن، بل سنسعى إلى تحقيق توازن في تلك العلاقات”.

وكشف النائب عن محافظ كركوك محمد عثمان، في وقت سابق، ان الاتحاد الوطني الكردستاني رشح رزكار علي لشغل منصب محافظ كركوك.

يذكر أن مجلس محافظة كركوك يتكون من 41 عضوا منهم 26 عضو من قائمة كركوك المتآخية، ويتوزعون على الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الإسلامي، وكان منصب المحافظ من حصة الاتحاد الوطني الكردستاني، بينما للتركمان تسعة مقاعد، وللعرب ستة مقاعد.

المشاركة

اترك تعليق