كنوز ميديا/بغداد..

اعلن الجيش سيطرته على السلطة في زيمبابوي ، الاربعاء، في هجوم استهدف اناس اعتبر الجيش أنهم مجرمون يحيطون بالرئيس روبرت موغابي ، فيما طمأن ان الناس ان الرئيس البالغ 94 عام بخيرهو واسرته .

ونقلت قناة سكاي نيوز في خبر   عن المتحدث باسم الجيش بعد سيطرته على التلفزيون إن ” الجيش يتوقع عودة الأمور إلى طبيعتها بمجرد استكمال مهمته”.

واضافت أن ” الجيش انتشر في عدة مواقع بالعاصمة هراري وسيطروا على هيئة البث الرسمية، صباح الأربعاء بعد أن وجه حزب “الاتحاد الوطني الأفريقي في زيمبابوي – الجبهة الوطنية” الحاكم، الذي يتزعمه موغابي، اتهاما لقائد الجيش بالخيانة، مما عزز التكهنات بحدوث انقلاب عسكري.

وتابع أن “الجيش القى القبض على وزير المالية إجناشيوس تشومبو، الذي يعد عضوا بارزا في الحزب الحاكم وبعد 24 ساعة فقط من تهديد قائد القوات المسلحة كونستانتينو تشيونغا بالتدخل لإنهاء حملة تطهير ضد حلفائه في الحزب الحاكم بدأت حاملات جنود مصفحة على طرق رئيسية في العاصمة.

المشاركة

اترك تعليق