كنوز ميديا – دعا مسؤول ملف الانتخابات في الجبهة التركمانية العراقية
 احمد رمزي، الثلاثاء، الى تقسيم موظفي العقود “بنسبة 32%” لكل مكون من مكونات محافظة كركوك، فيما بين أنه “لا يضمن” نزاهة الانتخابات في حال توزيعهم بخلاف ذلك.

وقال رمزي في مؤتمر عقد بمقر الجبهة التركمانية في كركوك ، إنه “مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية ومجالس المحافظات بدأت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالاستعدادات والتهيؤ لها حيث تشكلت لجنة من المكتب الوطني للمفوضية للاشراف على تجديد العقود لموظفي مراكز الانتخابات وذلك حسب نسبة ٣٢٪ لكل مكون و٤٪ للمكون المسيحي ضمن الحدود الادارية لمحافظة كركوك”.

وأضاف رمزي، “فوجئنا بأن اللجنة اقترحت بتوزيع الموظفين الى مناطق مغلقة لمكون واحد واخرى مختلطة من مكونات كركوك”، مشيرا الى أن “ذلك لا يتوافق مع مبدأ الادارة المشتركة التي اتفق عليها الجميع، والتي ابدتها الحكومة الاتحادية، وتخالف احكام المادة ٦١ والبند الثالث من المادة ٧٣ والمادة ١٠٢ من الدستور العراقي الذي اصدر القانون”.

وبين رمزي، “إننا في الدائرة الانتخابية للجبهة التركمانية العراقية نطالب بأن يكون هذا التوزيع بشكل متساوي في جميع المناطق داخل حدود محافظة كركوك، ونرفض اجراءات اللجنة رفضاً قاطعاً على هذا التوزيع ونعترض عليها”، مؤكدا أنه “إذا بقت على هذه الحالة فأنها لا تضمن نزاهة الانتخابات في محافظة كركوك”.

وكان محافظ كركوك وكالةً راكان سعيد الجبوري اكد، الأحد (12 تشرين الاول 2017)، على أهمية الحوار بين المكونات السياسية في كركوك وممثليهم بمجلس المحافظة، فيما دعت رئيس كتلة التغيير النيابية سروة عبد الواحد إلى إجراء انتخابات مجلس كركوك اسوة بباقي المحافظات.

المشاركة

اترك تعليق