كنوزميديا 
دعا الرئيس الإندونيسي “جوكو ويدودو”، اليوم الثلاثاء، الدول الأعضاء في رابطة جنوب شرق آسيا “آسيان” إلى حل مشكلة إقليم أراكان في ميانمار. 
وأضاف ويدودو، في كلمته خلال القمة الـ 31 لدول آسيان، المنعقدة في عاصمة الفلبين “مانيلا”، أن على دول الآسيان المساعدة في حل الأزمة الأمنية ووقف أعمال العنف والاضطهاد الممارسان ضد المسلمين في ميانمار. 
وأكد الرئيس الإندونيسي، أن استمرار أزمة أراكان لفترة أطول، سوف يولّد آثارًا سلبية كبيرة على الاستقرار الإقليمي والأمن في المنطقة، فضلًا عن انتشار الأفكار المتطرفة وتزايد الاتجار بالبشر. 
وأعرب عن شعوره بالقلق إزاء الأزمة الإنسانية في المنطقة، مشددًا أن بلاده لن تبقى صامتةً إزاء الوضع في أراكان. 
وشدد أيضًا على ضرورة السماح لمركز تنسيق المساعدة الإنسانية التابع لآسيان بالدخول إلى أراكان لتقديم المساعدة إلى المدنيين، مشددًا على أن آسيان يجب أن تكون جزءًا من الحل. 
يشار إلى أن إندونيسيا قدمت لحكومة ميانمار في أيلول الماضي، مقترحًا للحل يتضمن 4 + 1 بندًا، ويهدف للحفاظ على السلام والاستقرار في أراكان وتوفير المساعدة الإنسانية للمدنيين في الإقليم. 
وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنغيا “مهاجرين غير شرعيين” من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم”. ss 

 

المشاركة

اترك تعليق