كنوز ميديا/بغداد..

 

كشف الصحافي العراقي عثمان المختار، الاثنين، عن القطع الاثرية العراقية التي تم سرقتها وظهرت أول أمس السبت في متحف اللوفر بمدينة أبو ظبي الإماراتية.

وقال المختار في تغريدة على صفحته بتويتر  إن “متحف اللوفر- أبوظبي الذي افتتح قبل يومين ضم عشرات القطع الأثرية العراقية والسورية تم سرقتها خلال السنوات الماضية من بابل وذي قار والقادسية وبغداد والبصرة وكذا تدمر السورية”.

وأضاف المختار، أن “من بين القطع الاثرية العراقية التي تم سرقتها وظهرت أول أمس في متحف اللوفر- أبوظبي:  تاج ذهبي للملك الآشوري سنحاريب، ولوحة زيتية عمرها 700 عام لمعركة ذات الصواري، ومخطوطات للخليفة العباسي هارون الرشيد، وختم لوالي بغداد العثماني مدحت باشا كتب عليه (لا غالب إلا الله)”.

وكانت «الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات العربية المتحدة» اعربت عن سخطها الشديد عقب قيام الإمارات بافتتاح متحف اللوفر ـ أبوظبي، والذي يضم قطعا أثرية مسروقة ومهربة من مصر والعراق وسوريا تم بيع جزء منها لأبوظبي عن طريق عصابات تهريب الآثار ذات العلاقة مع بعض الجماعات الإرهابية

المشاركة

اترك تعليق