كنوز ميديا/بغداد..

 

حسم مجلس محافظة بابل، الاثنين، الجدل بشأن عودة 5000 “متورط بدماء العراقيين إلى ناحية جرف النصر المحررة من سيطرة تنظيم “داعش” الإجرامي، فيما أشار إلى عدم امتلاكه أية توقيتات زمنية لعودة النازحين إلى الناحية.

وقال رئيس اللجنة الأمنية بالمجلس فلاح الخفاجي في تصريح  ، إن “هناك 5000 أمر قبض بحق متورطين بدماء الشعب العراقي في قضاء جرف النصر”، مشددا على أن “هؤلاء لا يمكن لهم ولعوائلهم العودة إلى جرف النصر”.

وأضاف الخفاجي أن “مجلس بابل لم يرفض عودة النازحين إلى مناطق سكناهم، وإنما وضع قاعدة بيانات لعودتهم”، مشيرا إلى أن “قاعدة البيانات تتمثل بعدة نقاط أهمها توفير الخدمات وعودة دوائر الدولة لنتمكن من خلالها إعادة النازحين”.

وتابع أن “المجلس ليست لديه أية توقيتات زمنية لعودة النازحين وهناك تأكيدات من رئيس الوزراء على عودة العوائل التي لم تتورط بدماء الشعب العراقي”.

وكان المتحدث الرسمي باسم كتائب حزب الله محمد محي أكد في تصريح سابق   أن اكثر من 85% من سكان الناحية قد عادوا ولم يتبق سوى 15% منهم بسبب تورط بعضهم بالارهاب اضافة الى عدم صلاحية المنطقة للسكن من الناحية الخدمية

المشاركة

اترك تعليق