كنوز ميديا – لاقت مشاركة رئيس الوزراء حيدر العبادي امس في الحملة التطوعية لتنظيف محافظة كربلاء عقب انتهاء مراسم زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام وظهوره يمسك”مكنسة” لتنظيف احدى الطرق ردود افعال مختلفة من قبل رواد التواصل الاجتماعي [الفيسبوك] و[توتيتر] .
حيث رأى البعض ان حمل المكنسة اشارة الى نية العبادي ازاحة السياسيين عن طريقه في الحملة الانتخابية المقبلة والاستحواذ على السلطة بولاية ثانية ، فيما عد آخرون ذلك بانه دعاية انتخابية مبكرة.
كما شبه البعض الحادثة بما قام به رئيس النظام البائد صدام حسين حينما كان يقوم بالحصاد مع الفلاحين .
وعبر العديد من المعلقين على الصور التي انتشرت للعبادي وهو يمسك المكنسة عن انتقاداتهم من الرسائل التي تنطوي عليها تلك الحادثة بالرغم من مطالبتهم بـ” كنس” من وصفوهم بالفاسدين وإطلاق حملة واسعة ضد الفساد.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين احدثوا من ” مكنسة العبادي ” ضجة وتفاعلا كبيرا تناقلوا بشكل واسع مقطع الفيديو وصور العبادي ماسكا بالمكنسة لتكون “مادة دسمة” للكتاب والمحللين السياسيين .

نتيجة بحث الصور عن مكنسة العبادي
_MSC_RESIZED_IMAGE
_MSC_RESIZED_IMAGE
المشاركة

اترك تعليق