كنوز ميديا – ضجت وسائل التواصل الاجتماعي أخيرًا بفيديو يظهر رجلًا مسلمًا يعانق الشاب الذي قتل ابنه، في محاولة لإيصال رسالة عن التسامح، الذي يشكل الجوهر الأساسي للإسلام، بحسب قول الرجل.

 

وحكم على تري ريلفورد بالسجن لمدة 31 عامًا، بتهمة التورط في سرقة وقتل الشاب المسلم صلاح الدين جيتمود (22 عامًا)، الذي كان يعمل سائقًا لتوصيل البيتزا في منطقة ليكسينغتون بولاية كنتاكي الأميركية، واعترف ريلفورد بأنه خطط للسطو، ونفذ هجومه أثناء الليل بينما كان الضحية يمارس عمله المعتاد، إلا أنه أنكر عن نفسه تهمة القتل، وفقًا لموقع “إندبندنت”.

وعثر على جثة الشاب جيتمود ملقاة في مجمع بريزنو السكني في شهر إبريل/نيسان من عام 2015، ودارت الشبهات حول 3 أشخاص، إلا أن هيئة المحلفين وقتها وجدت أن الدلائل جميعها تشير إلى ريلفورد الذي طلب المغفرة لاحقًا من عائلة الضحية قائلًا: “لا أستطيع قول الكثير، إلا أنني آسف حقًا لما حدث في تلك الليلة، ولا أعرف ماذا أفعل للتكفير عن ذلك”.

وأثّر السيد عبد المنعم سومبات جيتمود بمشاعر الحضور في قاعة المحكمة، يوم الثلاثاء الماضي، عندما قال لقاتل ابنه: “أنا لا ألومك، ألوم الشيطان الذي دفعك لارتكاب جريمة بشعة كهذه”.

وأضاف: “الإسلام يعلمنا درسًا في التسامح لأن الله لن يغفر للإنسان ما لم يسامح كل من أخطأ بحقه”، ثم عانق ريلفورد، وأفصح عن مغفرته له، الأمر الذي دفع الجميع لذرف الدموع رغمًا عنهم، وجعل القاضي يدعو لاستراحة قصيرة.

المشاركة

اترك تعليق