كنوز ميديا – كشفت النائبة العراقية الكردية ريزان شيخ دلير عن وجود نائب في البرلمان العراقي متزوج بقاصر عمرها لا يتجاوز 13 عاما.

وانتقدت وزارة الخارجية الامريكية بشدة موافقة البرلمان العراقي من حيث المبدأ على مشروع قانون يسمح بزواج فتيات لا تتجاوز اعمارهن تسع سنوات.

ويقول منتقدون إن القانون الذي يسعى العراق لإقراره سيجعل سلطة المحاكم الدينية اقوى بكثير من المحاكم القضائية فيما يتصل بملف الاحوال الشخصية.

ويعود قانون الأحوال الشخصية الحالي في العراق إلى عام 1959 واُعتبر في حينها من اكثر القوانين تقدما في بلدان منطقة الشرق الاوسط.

وأعطى قانون الأحوال الشخصية في ذلك الوقت سلطة للمحاكم القضائية على حساب المحاكم الدينية في اعقاب سقوط الملكية في خمسينيات القرن الماضي.

وحدد القانون سن 18 عاما كحد ادنى للزواج مع تقييد على تعدد الزواج ومنع الزواج القسري.

وظل القانون ساريا لسنوات طيلة.

وبعد أشهر من اسقاط نظام صدام حسين في عام 2003 سعت الاحزاب الدينية الى اعادة النظر بالقانون وحاولت تغييره في اواخر العام ذاته غير ان الولايات المتحدة احبطت تلك المحاولات.

كما انتقد الممثل الخاص للأمين العام لبعثة الامم المتحدة في العراق يان كوبيتش مشروع القانون.

وجوبه المشروع بانتقادات لاذعة من منظمات المجتمع المدني في العراق.

المشاركة

اترك تعليق